أكد الأمير عبدالعزيز بن سلمان - وزير الطاقة على تعزيز التعاون مع روسيا في عدة مجالات بجانب الطاقة، تشمل الطاقة النووية وبناء مفاعلات وتصميمها في المملكة.جاء ذلك في تصريح لسموه أمس على هامش منتدى بطر سبورج الاقتصادي الدولي. وكان ألكسندر نوفاك نائب رئيس الحكومة الروسي اقترح على الجانب السعودي بناء وتصميم مفاعلات نووية في المملكة لتصبح مركزا في الشرق الأوسط بهذا المجال.وعقد سموه اجتماعا مع نوفاك لبحث أسواق النفط وإجراءات جديدة لدعم الأسواق العالمية، من جهته أشاد السفير السعودي لدى موسكو - عبد الرحمن بن سليمان الأحمد بالعلاقات المتميزة والتاريخية التي تعود جذورها إلى 95 عاما بين المملكة وروسيا الاتحادية. وتشارك المملكة في منتدى سان بطرسبورغ بوفد يترأسه الأمير عبد العزيز بن سلمان بهدف تعزيز التعاون والعلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع روسيا.

وأضاف السفير: تعول المملكة على مشاركة الشركات الروسية الرائدة في خطة التحول الاقتصادي، من خلال العمل على تحقيق رؤية 2030 والتي تهدف لتنويع الاقتصاد.

وقال: إن الدولتين الصديقتين وقعتا أثناء الزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لموسكو عام 2017م وأثناء زيارة الرئيس فلاديمير بوتين للرياض عام 2019م عدداً من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم في مجالات مختلفة».

وأشار إلى أن روسيا الاتحادية تعد من الدول المستهدفة لاستقطاب استثمارات نوعية للسوق السعودي، بحيث تسهم في تنويع القاعدة الإنتاجية للاقتصاد، موضحا أن المملكة نفذت إصلاحات في عدة قطاعات اقتصادية مما سيسهم في تحسين المناخ الاستثماري وقطاع الأعمال.

وعملت المملكة مع روسيا في إطار تعاون وثيق لدعم اسعار النفط منذ عام 2016، بعد أن كانت قد تراجعت لأقل من 30 دولارا للبرميل، وتجسد ذلك في تأسيس تحالف اوبك بلس الذي يعمل على مراقبة السوق والمخزونات والأسعار.