يلتقي المُنتخب الوطني الأول لكُرة القدم مساء اليوم السبت نظيره وشقيقه المُنتخب اليمني، ضمن المجموعة الرابعة من التصفيات الآسيوية المُشتركة المُؤهلة لكأس العالم 2022م وكأس آسيا 2023، وذلك على ملعب مرسول بارك بمدينة الرياض وعند الساعة التاسعة مساءً، حيثُ تضُمُ مجموعة الأخضر مُنتخبات: أوزبكستان، سنغافورة، اليمن، وفلسطين.

وخاض كُل مُنتخب من هذه المُنتخبات 5 مُباريات حتَّى الآن، عدا المُنتخب الفلسطيني والذي خاض 6 لقاءات وتبقَّت له مُبارتان. ويتصدَّر الأخضر المجموعة بـ(11) نُقطة، ويحلُ المُنتخب الأوزبكي وصيفاً بـ(9) نُقاط، وسنغافورة ثالثا بـ(7) نُقاط بفارق نُقطتين عن اليمن صاحب المركز الرابع ويأتي المُنتخب الفلسطيني في المركز الخامس بـ4 نُقاط. وتبقَّت لمنتخبنا 3 مُباريات يستهلها بمواجهة اليمن اليوم السبت، قبل أن يُواجه سنغافورة يوم الجمعة 11 يونيو ليختتم مبارياته بمواجهة أوزبكستان يوم 15 من الشهر ذاته. وأنهى الأخضر تحضيراته وتجهيزاته لخوض مباراة اليوم، وعمل المدرب رينارد على إعداد المُنتخب تكتيكياً وفنياً، فيما سيغيب الثنائي عبدالإله العمري ومحمد البريك لخضوعهما لتمارين خاصة برفقة الجهاز الطِّبِّي، وسيلعب رينارد بأسلوب وطريقة مُتوازنة في جميع الخطوط، وسيدخُل بتشكيلة مثالية، نظرًا لتكامل الصفوف باستثناء العمري والبريك، واللذين لن يؤثر غيابهما على المنتخب بسبب وجود البديل الجاهز. وتوجد لدى رينارد مجموعة من الخيارات والخامات الجيدة من اللاعبين في جميع الخطوط، حيث يستعين بهم في أيِ وقتٍ من المُباراة وحسب ظروفها. بينما يدخُل المُنتخب اليمني صاحب الأربع نُقاط رابع ترتيب فرق المجموعة.. يدخل اللِقاء وهو يسعى لإثبات وجوده وحضوره وهز صدارة الأخضر السعودي، ومن المُرجَّح أن يدخُل بتشكيلٍ مُكوَّن من: سالم عوض في الحراسة، وفي خط الدفاع بلعب:- أحمد الصادق مُدير عبدربه، مُفيد جمال، محمد فؤاد، وفي الوسط:- محمد المداري، عماد منصور، ناصر محمود، وفي الهجوم:- عبدالواسع المطري، أحمد السروري، ومحسن قراوي.

الأخضر يُريد تأكيدها صدارة وجدارة.. واليمن يريدها إثبات وجود.