أكد عددٌ من المساهمين في مؤسسات أرباب الطوائف أن هذا التحوّل إلى شركات مساهمة، وإعلان وزارة الحج والعمرة استكمال الإجراءات المتصلة بتأسيس الشركات يعتبر نقلة في تاريخ أرباب الطوائف لاسيما وأنه يصب في صالحهم ويسهم قبل ذلك في رفع كفاءة الأداء وتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وتطويرها بما يحقق تطلعات قيادة المملكة .

وقال المطوف د. رأفت بن إسماعيل بدر – رئيس الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف : "يأتي القرار الذي صدر في رمضان عام 1440هــ ليؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - على الارتقاء بالأعمال المتعلقة بخدمة ضيوف الرحمن وتقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة منذ قدومهم للأراضي السعودية وحتى عودتهم لأوطانهم".

وأضاف أن تحويل مؤسسات أرباب الطوائف إلى شركات مساهمة مغلقة يأتي امتدادًا لما توليه هذه البلاد منذ تأسيسها قيادةً وحكومة وشعبًا من عناية بالغة واهتمام كبير بما يقدم للحجاج والمعتمرين، ولما تبذله من جهودٍ ضخمةٍ من خلال منظومة متكاملة من الخدمات، تتعاون في تقديمها جميع الجهات المعنية بتنظيم مميز وتنسيق تام " منوهاً إلى أن القرار يعزز توجه الدولة وحرص قيادتها على التطوير الدائم والتحسين المستمر هيكليًّا وإداريًّا وتنظيميًّا وتقنيًّا لمنظومة الحج والعمرة".

تجويد الخدمات

من جهته أكد المطوف محمد أمين بن حسن أندرقيري رئيس مجلس إدارة مؤسسة مطوفي حجاج جنوب شرق آسيا ونائب رئيس الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف أن القرار يصب في مصلحة تجويد الخدمات والارتقاء بقطاع الحج والعمرة والنهوض به على النحو الذي يحقق الآمال والتطلعات في ضوء برنامج خدمة ضيوف الرحمن المنبثق عن رؤية المملكة 2030، لافتا إلى ضرورة تعاون أرباب الطوائف والمساهمين لإحداث نقلة نوعية في تاريخ هذه المهن التي شرّف الله بها أبناء هذه البلاد وخصهم بها انطلاقاً من أن المملكة كانت ولا تزال وستبقى موئلاً لكرم الضيافة وحسن الرفادة.

وأبان المطوف طارق بن محمد عنقاوي رئيس مؤسسة مطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا أن النظام يعزز تطبيق مبدأ التحول المؤسسي بما يضمن فاعلية العمل ورفع كفاءة الأداء في وقت يستند فيه النظام إلى عدّة أمور من أبرزها الحوكمة، والكفاءة المؤسسية، والقدرة التنظيمية، والإدارة الفاعلة.

تعزيز الشفافية والتنافسية

ولفت المطوف د . عصام بن إبراهيم أزهر رئيس مؤسسة مطوفي حجاج إيران إلى أن تحويل مؤسسات أرباب الطوائف إلى شركات مساهمة مغلقة يسهم في تحقيق مبدأ الشفافية والتنافسية الأمر الذي سينعكس على رفع كفاءة الأداء ويجود الخدمات وفق مستهدفات رؤية المملكة والتحول الوطني ، كما سيكون التحول بمثابة إشارة انطلاق لتوسع قاعدة المشاركة واستقطاب الكفاءات، وإشراك المواطن في خدمة الحجاج من خلال إنشاء شركات تساهم في تقديم الخدمة . وتابع أن النظام يسهم أيضاً في رفع رأس مال الشركات من خلال طرح أسهمها للاكتتاب الأمر الذي ينعكس على رأس المال وتوسيع قاعدة المشاركة .

وأشار إلى أن النظام يهدف إلى إعادة هيكلة مؤسسات أرباب الطوائف بما يضمن الارتقاء بالخدمة وتغيير الأسلوب التقليدي إلى طريقة احترافية مؤسسية ومنظمة تتواكب ومكانة المملكة وريادتها في مختلف المجالات.

بدوره أكد المطوف رامي بن صالح لبني رئيس مؤسسة مطوفي حجاج أفريقيا غير العربية أن تحويل مؤسسات أرباب الطوائف إلى شركات يساعد في مواجهة المصاعب الاقتصادية المحتملة ، إلى جانب أن هذا التحول يعزز مبدأ الشفافية والحوكمة ، ويمكّن الشركاء و المساهمين في شركة أرباب الطوائف من تقديم الخدمات اثناء الثلاث سنوات الأولية .

وقال المطوف ماهر بن صالح جمال رئيس مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية أن مجالس إدارة شركات أرباب الطوائف وفق النظام الجديد ستتولى تحديد عدد وحجم شركات تقديم الخدمة من قبل مجلس إدارة شركة وفق توجهها الاستراتيجي ويضمن توفير الخدمة المرجوة لضيوف الرحمن ، مشيراً إلى أنه لن يكون للمكاتب التي تقدم الخدمة حالياً أي دور إذ ستتولى الشركات هذه الأمر .

انتخاب أعضاء مجلس شركة تقديم الخدمات

من جهته أوضح الدليل حاتم بن جعفر بالي رئيس المؤسسة الأهلية للأدلاء بالمدينة المنورة أن اختيار أعضاء مجلس إدارة شركة تقديم الخدمات سوف يتم عن طريق الانتخاب من بين المرشحين الذين انطبقت عليهم الجدارات التي حددتها وزارة الحج والعمرة ، مضيفا أن النظام يعزز مبدأ التوسع في الأعمال إذ لا يقتصر مجال عمل الشركة على خدمة الحجاج ويحق لها تنويع مصادر الدخل بمختلف المجالات بعد التأكد من ضمان تقديم الخدمات للحجاج.

الفرق بين شركات أرباب الطوائف والإسناد

ونوه الوكيل ساهر بن عبدالعزيز مطر رئيس مكتب الوكلاء الموحد بجدة أن النظام يشمل إنشاء شركات إسناد مهمتها تقديم الدعم لشركات تقديم الخدمة والخدمات المشتركة، الأمر الذي يسهم في تقوية شركات أرباب الطوائف وستكون شركات الإسناد مساهمة مقفلة مملوكة بنسبة 100% لشركة أرباب الطوائف وتكون تحت رقابة وزارة الحج والعمرة.

وعن الفرق بين شركات أرباب الطوائف والإسناد أبان أن شركة الاسناد تختص بتقديم الخدمات اللوجستية و تقنية المعلومات والإشراف على العمليات وتشارك في الاسناد عن طريق تقديم خدمات الإسكان والإعاشة والنقل في حال لزم الأمر أما شركة أرباب الطوائف فتختص بتقديم الخدمات للحجاج من خلال الشركات التابعة (مثل: شركات تقديم الخدمة، وشركة الإسناد) ، وستمنح فرصة إنشاء شركات والدخول في شراكات خارج نطاق الحج فور الانتهاء من إنشاء شركة الإسناد وشركات تقديم الخدمة.

وتابع : " تضمن شركات أرباب الطوائف المحافظة على مصالح المساهمين من خلال أرباح الشركات التابعة لها عبر اتباع أعلى معايير الشفافية والإفصاح عن كافة المعلومات التي تهم المستثمرين وأصحاب العلاقة وهم المساهمين في مؤسسات أرباب الطوائف بحسب قوائم المساهمين لكل مؤسسة والتي يقتصر التملك فيها على السعوديين فقط.

اكتمال التأسيس بعد موسم الحج

وفيما يخص رأس مال الشركة ذكر الزمزمي أمير بن فيصل عبيد رئيس مكتب الزمازمة الموحد أنه يحدد بحسب قرار الرسملة الصادر لكل مؤسسة وسوف يبدأ تدول الشركة بعد عامين من تأسيسها ويقتصر التداول على المساهمين فقط ، مشيراً إلى أنه من المخطط اكتمال خطوات التأسيس بعد موسم حج العام الحالي 1442هــ ، فيما سيسمح بإنشاء شركات تقديم الخدمات بعد الانتهاء من تأسيس شركات أرباب الطوائف ، وستخضع جميع عقود التأسيس وأنظمة الأساس إلى مراجعة وزارتي التجارة والحج والعمرة وذلك وفق الأنظمة والتعليمات.

وقال المطوف محمد بن حسن قاضي أمين عام الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف بالحديث عن أثر التحول في تعزيز القدرة التشغيلية وتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن ، ورفع مستوى الكفاءة وتجويد الخدمات المقدمة للحاج والمعتمر ليتواكب ذلك مع ما تقدمه المملكة من رعايا واهتمام لهم.

وختم بالإشارة إلى أن التحول سيكون له إيجابياته في تطوير الأداء ورفع مستوى الخدمات والأعمال بالإضافة إلى التوسع الكبير في مجالات الخدمات المتعلقة بضيوف الرحمن خصوصاً مع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين، وأهمية تمكين العاملين في مجالات الحج والعمرة من تقديم الخدمات على الوجه الأكمل.

5 خطوات لتحويل مؤسسات أرباب الطوائف لشركات مساهمة

حددت وزارة الحج والعمرة خمس خطوات لتحويل مؤسسات الطوافة إلى شركات مساهمة وفق خط زمني، وهي كما يلي:

1- الاتفاق على الخطوات القادمة بالتواصل مع الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف.

2- إنشاء لجان الترشيح وفتح باب الترشيح وتزويد المؤسسات بقائمة المرشحين.

3- اعتماد عقد التأسيس وزارتي الحج والتجارة

4- عقد الجمعية العمومية للمؤسسات وإجراء الانتخابات لمجالس الإدارة وتوقيع عقد التأسيس .

5- عقد الجمعية التأسيسية وإقرار وزارة التجارة بالتأسيس.