نضّم مجمع اللغة العربية بمكة لقاءً علميًا افتراضيًا بمحاضرة علمية متخصصة ألقاها عضو المجمع الدكتور محمد ربيع الغامدي والتي وِسِمَت «بـنظرية العامل أم نظرية الإعراب؟». بداية تحدّث الدكتور الربيع عن الاختلاف الواضح والظاهر حول إطلاق اسم (نظرية) بشكل مطلق وفوضوي أحيانًا لانتفاء المفهوم الحقيقي لإطلاق مسمّى نظرية وذكر بعضًا من نماذج للبحوث ورسائل علمية وكتب في الأغلب حول هذا المعنى.

ثم تحدث بعد ذلك في نظرية الإعراب بأنها الأصل في المعنى والنحوي وأن العامل ليس أساسًا رغم أنه يتوازي مع الإعراب إلا أنه عدّ العامل عند الدكتور محمد ربيع ثانويًا، وذكر أن الإعراب لا يقع إلا في الأسماء بينما وضع الدكتور محمد ربيع الغامدي الحرف والفعل بعيدة عن الإعراب ولا يفتح أبوابًا للنحو، وهذا أثار عددًا من المداخلين بعد المحاضرة والذين اختلفوا مع ما قاله الدكتور محمد مبررين ذلك بأن نظرية العامل لا تنفك عن نظرية الإعراب ومنهم الدكتور محمد عبدالدايم، والدكتورة خديجة صبّان.. الجدير بالذكر.. أن الدكتور محمد ربيع الغامدي عضو مجمع اللغة العربية بمكة المكرمة، وعضو هيئة التدريس بجانعة الملك عبدالعزيز بجدة، وله العديد من الإصدارات والكتب النقدية في الثقافة والأدب والفكر.