قدم وزير الرياضة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- على الدعم الكبير الذي يجده القطاع الرياضي، مؤكدًا أن المملكة استطاعت إثبات قدرتها على تنظيم واستضافة كبرى الفعاليات العالمية بأعلى المعايير بدعم ومتابعة سمو ولي العهد.

وبيّن وزير الرياضة التطور الذي تشهده الرياضة السعودية والتغيرات والتحولات بالأرقام، من خلال تطبيق رؤية 2030 التي تقفز بالمملكة خطوات كبيرة للأمام، حيث قال سموه خلال مؤتمر التواصل الحكومي أمس الأحد: «سيتم تحويل 3 أندية وهي الشباب، الفتح والاتفاق إلى استادات رياضية، بجانب إطلاق مشروع تطوير منشآت 9 أندية لتصبح قادرة على احتضان المباريات، وهي الاتحاد، الهلال، الأهلي، النصر، الرائد، التعاون، ضمك، الباطن والقادسية، حيث سيتم تجديد الأرضيات، تطوير غرف الملابس، مقاعد الاحتياط، لوحات النتائج، كفاءة أبراج الإنارة، نظام الصوت والإنذار، كاميرات المراقبة ولوحات تعريفية، على أن يبدأ هذا المشروع خلال الأيام القليلة القادمة، وينتهي في منتصف 2022».

وفي سؤال عن ديون الأندية، قال سموه: «إن الإجراءات مستمرة على أكمل وجه لتحديد من تسبب في الديون التي خارج ميزانية النادي وسيتحملها، والمسؤولية تضامنية مع مجلس الإدارة، وعلى الأندية أن تتعاون مع وزارة الرياضة لمحاسبة المتسببين في هذه الديون».

وأضاف سموه: «سنعلن عن الكفاءة المالية يوم الخميس المقبل، ولن نستثني أي نادٍ في شهادة الكفاءة المالية».

وتطرق الأمير عبدالعزيز لملعبي الأمير عبدالله الفيصل والجوهرة بجدة، حيث أكد على جاهزية الملعبين لاستضافة المباريات ابتداءً من الموسم الرياضي الجديد، مشيرًا إلى أنه كان في السابق هناك 9 أندية فقط لديها أكثر من 10 ألعاب، والآن 77 نادٍ لديها أكثر من 10 ألعاب، وساهم هذا في زيادة عدد اللاعبين، وفي توفير العديد من الفرص الوظيفية، كما أوضح أنه ارتفعت نسبة ممارسة الرياضة منذ انطلاقة رؤية 3020 من 13% إلى 19%، وبلغ عدد المجموعات الرياضية 450 مجموعة منھ

ا 200 مجموعة نسائية، في حين أقيمت 25 بطولة رياضية نسائية، كما يوجد 17 عضو نسائي في اللجان الدولية والقانون، وتمت زيادة عدد الاتحادات من 32، إلى 92 اتحادًا ولجنة ورابطة رياضية.

وأشار وزير الرياضة إلى أن أكاديمية مهد تستهدف اكتشاف المواهب الرياضية والوصول لأكثر من 1.7 مليون موهوب في 21 رياضة حتى عام 2025، مشيراً إلى أن رؤية 2030 عززت ونشرت الرياضات وحفزت الجميع على ممارسة الرياضة لتصبح جزءًا من الحياة اليومية للمواطن.

وأعلن سموه أن وزارة الرياضة ستعلن قريبًا عن إطلاق مشروع تراخيص الأندية والأكاديميات الرياضية وتحديث تراخيص الصالات والمراكز الرياضية، كما تم الموافقة على إنشاء شركات خاصة للاستثمار الرياضي لـ13 ناديًا واتحادًا رياضيًا لضمان الاستدامة المالية.

كما أوضح سموه أنه تم إطلاق برنامج الابتعاث بتدريب وتأهيل 42 لاعبًا سعوديًا تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 20 عامًا من خلال معسكر دائم في إسبانيا، كما أشار إلى الهدف من إقامة دوري المدارس بالتعاون مع وزارة التعليم.. هو صناعة جيل جديد للمستقبل الرياضي في المملكة، وأكد أنهم يتطلعون لتحقيق المزيد بعد انتهاء جائحة كورونا.

وأبان سمو وزير الرياضة أنه تم الانتهاء من إعداد إستراتيجية دعم الاتحادات الرياضية والتي سيتم إطلاقها خلال الأسابيع القادمة، وتهدف إلى تحقيق الاستدامة للاتحادات أسوة بما تحقق في الأندية، إلى جانب منح فرص بعيدة المدى لزيادة نمو هذه الاتحادات وتفعيل دورها.

وأوضح سموه استمرار استضافة المملكة لبطولة السوبر الإسباني والسوبر الإيطالي وبطولة السوبر غلوب لكرة اليد، وجولة العالم لكرة السلة 3x3، وسباق فورمولا إي 2022 ورالي داكار 2022.