كشف مجلس الغرف السعودية عن إطلاق القطاع الخاص 733 مبادرة بقيمة 3 مليارات ريال لتخفيف آثار كورونا، موضحة أن تحقيق المملكة المركز الأول عالمياً في استجابة الحكومة ورواد الأعمال لجائحة كورونا وفقاً لتقرير المرصد العالمي لريادة الأعمال، يعكس الأثر الكبير لرؤية المملكة 2030 على المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال ومنظومة القطاع الخاص. ولفت المجلس إلى أن تصدر المملكة دول العالم في استجابة الحكومة ورواد الأعمال للجائحة، يظهر مدى الدعم الذي قدمته حكومة المملكة لقطاع الأعمال، حيث شددت منذ بداية الجائحة على دعم غير محدود لاستمرارية الأعمال وتقليص الآثار السلبية إلى أقل قدر ممكن، وكانت الأجهزة المؤسسية للقطاع الخاص ممثلة في مجلس الغرف السعودية والغرف التجارية قد أطلقت حملة واسعة لمبادرات مجتمعية رائدة لتخفيف الآثار الاقتصادية لجائحة كورونا على أصحاب الأعمال والمجتمع، بلغ عددها 733 مبادرة بقيمة مالية أكثر من 3 مليارات ريال، منها مبادرات استهدفت رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة مثل إعفاء المستأجرين من القيمة الإيجارية نظراً لظروف الإغلاق وتعطل الأعمال وحل التحديات التي واجهتهم خلال الجائحة بالتنسيق مع الجهات الحكومية، فضلاً عن مبادرة أطلقتها البنوك السعودية لتأجيل الأقساط على المنشآت الصغيرة، أسهمت هذه المبادرات مجتمعة في مساعدة رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة على توفير السيولة خلال فترة الأزمة لتجاوزها والمحافظة على بقائها في السوق.