حذرت «وزارة الصحة» من الانسياق وراء الشائعات التي تدعو إلى العلاج بالخلايا الجذعية، داعية الجميع إلى أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية.

وقالت الوزارة: إن الخلايا الجذعية إجراء طبي عالي المخاطر، يتم تحت إشراف طبي مشدد، وزراعتها عملية معقدة ودقيقة، وتستخدم فقط لعلاج بعض الحالات التالية: سرطان الدم الحاد، أورام الغدد اللمفاوية التي لم تستجب للعلاج، فشل نخاع العظم، السرطان النقوي المتعدد.

وشددت أن الخلايا الجذعية لم تثبت فعاليتها في علاج حالات مرضية أخرى، إذ لا تستخدم الخلايا الجذعية في: علاج السكري، أو مقاومة الشيخوخة، أو علاج أمراض القلب، أو الجلطات الدماغية، أو التهاب المفاصل وتآكلها، أو الباركنسون والزهايمر، أو الشلل بأنواعه.