أتاحت أمانة محافظة جدة ممثلة في العلاقات العامة المجتمعية لمحبي الرسم والابداع تحقيق حلمهم وشغفهم بالرسم الجداري، وفي نفس الوقت القضاء على التشوه البصري وتجميل الأحياء، عبر مبادرة تجميل جدارية "حمزة شحاتة"، ضمن سلسلة مبادرات تقوم بها الأمانة تماشيا مع رؤية المملكة 2030 لتحسين جودة الحياة.

وأكدت "فاطمة زكريا فلفلان" مشرفة جدارية حمزة شحاتة، أن المبادرة تهدف لتمكين الإبداع والشغف لجميع أطياف شرائح المجتمع من الصغار والنشء وحتى الكبار.

وحول سبب اختيار شارع "حمزة شحاتة" تحديدا قالت "فلفلان" أن هذا الشارع مرتبط بمنطقة البلد، والبغدادية الغربية، وينتهي ببحيرة الأربعين، وفي نفس المنطقة يوجد مشروع قائم الآن وهو إعادة تهيئة الحي، و"أنسنة" المدن، فتأتي الجدارية تكملة لهذا المشروع، وتحسين جودة الحياة.

وعن عدد المشاركين قالت فلفلان أن المتقدمين للمبادرة كانوا حوالي أكثر من 450 متطوع ومتطوعة، عبر الإدارة العامة للعلاقات المجتمعية في أمانة محافظة جدة، تحت قيادة المهندس هتان حمودة، تم اختيار من عشرين إلى ثلاثين متطوع ومتطوعة، لهذا العمل تحديدا، وبطبيعة الحال كانت مواهبهم متفاوتة، فتم اختيار المحترفين وأصحاب الخبرة والأعمال السابقة لقيادة بقية الفريق وترتيب الرسم بما يخدم الجدارية.

من جانبها قالت "ولاء الغانمي" متطوعة من كلية الفنون في جامعة جدة وصاحبة فكرة الرسمة، أنها وجدت طرح من "الأمانة" لاختيار تصاميم لجدارية "حمزة شحاتة"، فقدمت هذا التصميم وهذه الرسمة وتم اختيارها لتطبيقها على الجدارية، بعد تعديلات بسيطة في الفكرة والألوان.

وتتكون الجدارية من أبيات شعر للشاعر "حمزة شحاتة" الذي سمي الشارع باسمه، وأيضا رسومات جدارية تعبر عن جدة ومعالمها، في تناسق بين الرسامين، لرسم لوحة جدارية ، كأنها رسمت بريشة واحدة.