أشار صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، إلى أن تكريم شهداء الصحة يأتي تقديراً لتضحياتهم وما قدموه من خدمات جليلة للمرضى.

وأشار سمو أمير القصيم إلى أن القيادة الرشيدة - أعزها الله - أولت شهداء الصحة من الممارسين الصحيين وغيرهم من الفئات الطبية اهتماماً كبيراً ، كاشفاً أن تخليد أسماء شهداء الصحة بتسمية قاعات بأسمائهم يُعد تكريماً لهم لأنهم بذلوا جهودهم وضحوا بأرواحهم، سائلا الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يجزي كل من يقوم برعاية المرضى خير الجزاء.

جاء ذلك بعد أن دشّن سموه اليوم قاعتي المحاضرات باسم شهيدي الصحة الدكتور عبدالله نصري والدكتور خالد العمر، بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة بحضور وكيل إمارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان والرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالقصيم الدكتور سلطان الشائع ومدير الشؤون الصحية بالقصيم أيمن الرقيبة.

من جانبه بين مدير مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة الدكتور تركي المقبل ، أن مبادرة تسمية القاعات بالمستشفى بأسماء شهداء الصحة تأتي انطلاقا من توجيهات سمو أمير منطقة القصيم تقديراً لأدوارهم ، وتخليدا لذكراهم عرفاناً بما قدموه من جهود في سبيل خدمة المرضى.

وفي نهاية حفل التدشين كرم سمو أمير القصيم أبناء شهيدي الصحة الدكتور عبدالله نصري والدكتور خالد العمر.