وافق نواب الاتحاد الأوروبي، على شهادة سفر جديدة من المقرر أن تسمح للمواطنين بالتنقل بين الدول الأوروبية دون الحاجة إلى الحجر الصحي أو الخضوع لاختبارات إضافية لفيروس كورونا، ما يمهد الطريق لبدء حركة التنقل في الوقت المناسب لفصل الصيف. وتم اعتماد اللوائح الجديدة التي تحكم شهادات اللقاح في تصويتين بالبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بفرنسا، كما تم تمرير القواعد الخاصة بمواطني الاتحاد الأوروبي بموافقة 546 صوتا مقابل 93، وامتنع 51 نائبا عن التصويت.

ووافق 553 نائبا على القواعد الخاصة بالأشخاص من خارج الكتلة الأوروبية مقابل رفض 91 وامتناع 46 عن التصويت. ومن المقرر أن يتم إصدار الشهادات مجانا وتشهد على أن الشخص إما قد تم تطعيمه بالكامل ضد الفيروس، أو أنه قد تم اختباره مؤخرا وجاء الاختبار سلبيا أو أنه تعافى من المرض.

وتهدف الشهادة التي طال انتظارها إلى إنقاذ صناعة السفر في أوروبا والمواقع السياحية الرئيسية من موسم إجازات كارثي آخر. بدأ العديد من دول الاتحاد الأوروبي بالفعل في استخدام النظام الجديد، ومنها بلغاريا وكرواتيا وجمهورية التشيك والدنمارك وألمانيا واليونان وبولندا، فيما قادت وجهات السفر الرئيسية مثل اليونان حملة الحصول على الشهادة، والتي ستقدم بشكل سريع على شكل ورقي ورقمي.