تستضيف رابطة العالم الإسلامي اليوم الخميس في مكة المكرمة، المؤتمر الإسلامي "إعلان السلام في أفغانستان"، الذي يجمع كبار المسؤولين والعلماء من جمهوريتي أفغانستان وباكستان الإسلاميتين، بهدف تحقيق المصالحة بين الأطراف الأفغانية، وترسيخ دعائم السلام في جمهورية أفغانستان الإسلامية، وذلك برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية. ويأتي هذا المؤتمر، إيماناً بدور الرابطة في حل جميع النزاعات والخلافات داخل النسيج المجتمعي للأمة الإسلامية في إطار الدعم والرعاية الكبيرة والريادة الإسلامية للمملكة العربية السعودية.

وستبدأ أعمال المؤتمر من جوار بيت الله الحرام بمكة المكرمة قبلة المسلمين، حيث يشارك في جلسته الافتتاحية معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، ومعالي وزير الشؤون الإسلامية في جمهورية باكستان الإسلامية الشيخ الدكتور نور الحق قادري، ومعالي وزير الحج والأوقاف والإرشاد في جمهورية أفغانستان الإسلامية الشيخ محمد قاسم حليمي، وكبار العلماء من البلدين.

كما سيحضر الجلسة سفير جمهورية باكستان لدى المملكة الفريق بلال أكبر، وسفير جمهورية أفغانستان لدى المملكة أحمد جاويد مجددي، والمندوب الدائم لجمهورية باكستان لدى منظمة التعاون الإسلامي السفير رضوان سعيد شيخ، والمندوب الدائم لجمهورية أفغانستان لدى منظمة التعاون الإسلامي السفير الدكتور شفيق صميم.

ويتضمن المؤتمر خمس جلسات، يتحدث فيها مجموعة من كبار العلماء في خمسة محاور، تناقش السلام والسماحة والاعتدال والمصالحة في الإسلام، إضافة إلى منهج الإسلام في صيانة كرامة الإنسان والحفاظ على حياته، وبناء السلام في ضوء المبادئ الإسلامية، وأهمية السلام والأمن الإقليمي، ودور العلماء في حل النزاعات الإقليمية ودعم جهود السلام. وسيتم في نهاية المؤتمر تلاوة البيان الختامي، وإعلان السلام في أفغانستان.