كرّم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا"؛ نظير فوزها بجائزة مكة للتميّز فرع التميّز العلمي والتقني في دورتها الثانية عشرة، وذلك في الحفل الذي أقيم أمس الأربعاء في مقرّ قبة مركز جدة للمعارض والمؤتمرات.

وجاء فوز (سدايا) بهذه الجائزة لقاء مشاركتها الفاعلة خلال جائحة كورونا بتوفير الدعم والمساندة الرقمية للجهات المعنية بإدارة الأزمة، مجسدةً ذلك الدعم في تطوير وإطلاق تطبيقيّ (توكلنا وتباعد) اللذين أسهما بشكلٍ كبير وفي وقتٍ قياسي في مساعدة الجهات ذات العلاقة على مكافحة الجائحة، وتوفير الخدمات اللازمة للمواطنين والمقيمين والزائرين.

وعبّر معالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي عن تقديره وامتنانه لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل لتحفيز المبادرات الوطنية المبتكرة بسواعد المبدعين من أبناء وبنات الوطن.

وأوضح معاليه أن جائزة مكة للتميز تعد معلماً حضارياً وفخراً لكل من حظي بمشاركة فاعلة بمنجز وطني توافرت فيه مستويات عالية من التميز والجودة والنفع العام، حيث فتحت مجالاً للمنافسة الوطنية؛ لتحقيق رؤية المملكة 2030 الذي أرسى قواعدها وأهدافها سمو ولي العهد.

وأكد معاليه أنه تم بفضل الله ثمّ بفضل متابعة وتمكين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، استطاعت (سدايا) أن تحقق العديد من الإنجازات على الصعيدين الوطني والعالمي بقدرات وطنية عالية التأهيل من أبنائها وبناتها وضعت المملكة في مكانها الطبيعي في مقدمة دول العالم؛ وفقاً لمؤشر التنافسية الرقمي العالمي والمؤشر العالمي للذكاء الاصطناعي، والمؤشر العالمي للمدن الذكية.

وأشار معاليه إلى أن فوز تطبيقي (توكلنا) و(تباعد) بجائزة مكة للتميّز في دورتها الثانية عشرة فرع التميز العلمي والتقني، دليل آخر على أن الاستثمار الحقيقي في قدراتنا الوطنية التي استطاعت في خضم الجائحة وفي فترة وجيزة أن تطور هذين التطبيقين وفق أفضل المعايير العالمية وتطلقهما خلال ثلاثة أسابيع فقط، مما مكن الجهات المختصة من إدارة الجائحة واحتواء الوباء والعودة إلى الحياة الطبيعية تدريجياً مستندة في ذلك على استثمارها في البنية التقنية التحتية وبنك البيانات الوطني الذي وجه بتأسيسه سمو ولي العهد قبل بداية الجائحة، مقدماً معاليه الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على الدعم الذي حظيت به "سدايا" لتحقق تلك الإنجازات.

كما قدم الشكر والتقدير للقائمين على الجائزة على حسن التنظيم وكفاءة التحكيم خلال جميع مراحل الجائزة، مشيداً معاليه بمنسوبي سدايا وجهودهم المميزة التي يبذلونها، متطلعاً إلى تحقيق المزيد من الإنجازات وتطلعات القياة الحكيمة -حفظهم الله- نحو مستقبل طموح واقتصاد مزدهر مستدام.