يبحث المُنتخب الوطني الأول لكرة القدم مساء اليوم الجمعة عن فوزه الخامس والمحافظة على صدارة مجموعته الرابعة والاقتراب كثيرًا من التأهل للتصفيات النهائية المؤهلة لمونديال 2022م، ولكأس آسيا 2023م، عندما يُواجه نظيره المُنتخب السنغافوري على ملعب مرسول بارك عند الساعة التاسعة مساءً ضمن التصفيات الآسيوية المُشتركة، وهو لقاء هام جداً لمُنتخبنا الذي يدخُل المُباراة بشعار الفوز لتأكيد الصدارة، قبل مواجهة مُنتخب أوزباكستان الثلاثاء المقبل، حيثُ يقف الأخضر في الصدارة بـ(14) نُقطة جمعها من 4 انتصارات، وتعادلين، وبفارق نقطتين عن أوزبكستان الثاني، وبالتالي يكفي الأخضر التعادل مع الأوزبك في الجولة الأخيرة لضمان الصدارة والتأهل المباشر، وذلك في حالة فوز الأخير على اليمن اليوم، علمًا بأنه يتأهل متصدر كل مجموعة من المجموعات الـ8، بالإضافة إلى أفضل 4 منتخبات حصلت على المركز الثاني.

ويدخُل الصقور هذه المواجهة بمعنويات عالية ومُرتفعة خاصةً بعد فوزه الماضي على شقيقه المُنتخب اليمني بثُلاثيةٍ نظيفة وقدَّم مُستوى وأداء كبيرا وفرض شخصيته وحضوره، وأنهى رينارد كافة التحضيرات الفنية والتكتيكية التي سينتهجها في هذه المُواجهة والتي ستكون بوَّابة للأخضر للتأهُل وسيلعب بطريقة مُتوازنة في جميع الخطوط والعمل على تنويع الهجمات من الأطراف والعُمق وامتلاك منطقة المُناورة وفرض حضوره، وكذلك سد الثغرات والمنافذ الخلفية، وتوجد لدى رينارد مجموعة من الخيارات والخامات الجيدة من اللاعبين في جميع الخطوط.

في المقابل يدخُل المنتخب السنغافوري هذه المُواجهة وهو يملك 7 نُقاط يحتل بها المركز الرابع، ويسعى لتحسين مركزه وإثبات وجوده وحضوره وهز صدارة المُنتخب السعودي، كما أنه يطمح لتعويض خسارته في اللقاء الماضي من المُنتخب الأوزبكي بحُماسية نظيفة، ومن المُنتخب الفلسطيني بربُاعيةٍ نظيفة دون مقابل، ويسعى مُدربه الياباني تاتسوبا يوشيدا لإعادة توازن الفريق وتصحيح المسار والعمل على تقديم مُستوى وأداء جيداً يُحرج به المُتصدر.

كُل الظروف والعوامل تقف وتُساند الأخضر في هذه المواجهة وهو قادر على تجاوُز المُنتخب السنغافوري والتأهُل مُباشرة عبر حسابه.