منحت المحكمة العليا البرازيلية الضوء الاخضر لإقامة بطولة كوبا اميركا بعد يوم طويل من جلسات استماع بشأن طلبَين مقدمَين إليها لمنع إقامة البطولة القارية في البلاد بسبب جائحة فيروس كورونا.

وصوّت 6 قضاة من اصل 11 خلال جلسة استثنائية افتراضية للمحكمة، وستنطلق بالتالي البطولة التي تضم 10 منتخبات، الأحد على أن تستمر حتى 10 يوليو، وهي كانت مقررة أصلاً في كولومبيا والأرجنتين، لكن الأولى استبعدت بسبب الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة، والثانية بسبب تفشي فيروس كورونا.

وتدخلت البرازيل الأسبوع الماضي لنجدة البطولة بعدما قام اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» بإخراج الأرجنتين من حسابات الضيافة.

لكن البرازيل تعاني أيضاً الأمرين من «كوفيد-19» ويحذّر الخبراء من أنها تواجه طفرة جديدة قد تؤدي بطولة رياضية دولية كبرى إلى تفاقمها.

وكانت المحكمة العليا وافقت على النظر في دعويين مقدمتين من قبل نقابة عمّال المعادن الوطنية وعضو البرلمان المعارض جوليو ديلغادو وحزبه الاشتراكي البرازيلي.

وترى نقابة عمّال المعادن الوطنية أن استضافة البطولة «تخاطر بالتسبب في زيادة الإصابات والوفيات بكوفيد-19» بحسب ما أفادت المحكمة في بيان الموافقة على النظر في القضية.

أما ديلغادو والحزب الاشتراكي البرازيلي، فيعتبران أن الاستضافة «تنتهك الحقوق الأساسية في الحياة والصحة».

كما تم تقديم العديد من الطلبات الأخرى لمنع إقامة البطولة في محاكم مختلفة، بما في ذلك طلب آخر إلى المحكمة العليا من قبل حزب العمّال اليساري الذي ينتمي إليه الرئيس السابق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا، الخصم المحتمل لجايير بولسونارو في الانتخابات الرئاسية العام المقبل.