توعد وزير التجارة - الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي بمحاسبة وكلاء السيارات المقصرين. مشددا على أهمية تحسين خدمات مابعد البيع. وقال في تغريدة على حسابه بتويتر: أبلغت الوكالات التي لم تحقق رضا المستهلك

بأن عليها العمل فورًا لتحسين خدماتها، وسنتابع أداءها على مدار الساعة، وسنحفز المميزين ولن نتهاون مع المقصرين، فيما تتركز شكاوى العملاء من ارتفاع الأسعار، وعدم توفر قطع غيار أو سيارات بديلة أثناء فترة الإصلاح.

وأكد القصبي خلال اجتماعه مع وكلاء السيارات بمقر الوزارة في الرياض بحضور نائبته - الدكتورة إيمان بنت هبّاس المطيري، و مساعده بدر الهداب، ووكيله لحماية المستهلك المهندس عمر بن محمد السحيباني والرؤساء التنفيذيين لوكالات السيارات على الوكالات بضرورة معالجة أي استياء من المستهلك في خدمات ما بعد البيع والضمان والصيانة وقطع الغيار وغيرها من الخدمات التي يجب الارتقاء بها لرفع رضا المستهلك وثقته في السوق المحلي.

وأكد الوزير القصبي في الاجتماع الذي شهد حضور مؤشرات رضا المستهلك خلال الفترة الماضية عن أداء وكالات السيارات والتباين في الخدمات المقدمة أن رضا المس

تهلك أولوية عمل الوزارة في كل القطاعات، مشيرا إلى أنه يجب معالجة أي قصور في حقوق المستهلك، وسنحفز ونشجع المتعاونين. وقال: ستقوم وزارة التجارة باستعراض مؤشرات الأداء لوكالات السيارات بشكل دوري، وسنناقشها معكم ومع المستهلك، والإعلان بكل شفافية.

واستعرض الاجتماع أبرز التحديات والصعوبات التي يواجهها المستهلك مع وكالات السيارات، وأبرزها: عدم توفر قطع الغيار، والسيارات البديلة المؤقتة، وارتفاع الأسعار وتباينها. وشدد وزير التجارة على أهمية تحسين خدمات ما بعد البيع والنهوض بها لترقى لطموحات وتطلعات المستهلك، والتوسع في مراكز الخدمة والصيانة.