واصلت إدارة نادي الاتحاد خطواتها لمحاصرة الديون الضخمة واحتوائها، منتهجة أسلوب العمل بصمت لتجاوز الأزمة الحالية، ووفقًا للخطة التي وضعتها سلفًا.

وكانت الإدارة الاتحادية قد قلصت الديون إلى 120 مليونًا، وماضية لاستكمال مهامها في هذا الخصوص، وتعمل على محورين: إنهاء أزمة الديون وترتيبات تجهيز الفريق للموسم الرياضي القادم، ابتداءً من المعسكر الخارجي الذي لا زال مكانه محل أخذ ورد، ومجمل برنامج إعداد الفريق، خاصة وأن الاتحاد تنتظره المباراة النهائية لكأس محمد السادس للأندية الأبطال مع مطلع انطلاقة الموسم الجديد، في 21 أغسطس أمام الرجاء المغربي، كما حددها الاتحاد العربي في المغرب.