تحولت الطرق المؤدية إلى «الشفا» بالطائف إلى سلسلة طويلة من السيارات، نتيجة التدفق السياحي الكبير على هذه المنطقة للاستمتاع بأجوائها المتميزة، وتزداد الحركة من بعد الظهر يوميا وبالذات في نهاية الأسبوع وامتدت طوابير السيارات المتجهة إلى الشفا الى أكثر من 5كم.

وتعد الشفا أهم المواقع السياحية بالطائف، وتتفرد بجمالها الأخاذ وطبيعتها المتنوعة وغاباتها المتميزة وأجوائها الجميلة في ظل درجة حرارة لا تتجاوز 25 في الصيف، كما أنها تعد الرابط الجامع بين السياحة البرية والسياحة الحديثة، بل من أهم الوجهات السياحية لزوار الطائف، فالمصطاف والزائر للطائف لا يمكن أن يقضي وقتا سياحيا جميلا دون أن يمر بهذه المنطقة السياحية المهمّة، التي حباها الله بالكثير من المقومات السياحية..

وترتبط الشفاء بطريق سريع ومزدوج مع الطائف، مما يسهل من وصول الزوار إليها وتحولت أودية وجبال الشفاء إلى خلية نحل بحركة الزوار في أغلب الأوقات في ظل اعتدال الأجواء، واستمرار تساقط الأمطار وازدياد البساط الأخضر، كما شهدت توسع الأهالي والمستثمرين في إنشاء الشقق المفروشة والنزل الريفية المتنوعة، مما ساهم في زيادة الاستقطاب لهذه المنطقة الحيوية.

تمتد حدود الشفا من وادي عرضة وبلاد قريش شمالًا إلى جبال تهامة - شديدة الانحدار - جنوبًا من بلاد عوف وثمالة - المجاورة لخط الجنوب - شرقًا إلى بلاد كنانة وبلاد هذيل غربًا. ومركزه الرئيس وادي الفرع.

-تبلغ مساحة الفرع 10 آلاف كيلو متر مربع

-تبعد عن مدينة الطائف نحو 30 كيلو مترًا إلى الجنوب الغربي

-تقع على جبال سراة الحجاز والتي تحيط بجبل غزوان

-يرتفع الشفا ما بين 2200 إلى2500 متر عن سطح البحر وأطول قمة فيه هي قمة جبل دكا

-يتميز بكثرة جباله الشاهقة التي تنحدر تدريجيًا نحو الشرق والشمال

-يبعد 28 كيلو مترًا عن مدينة الطائف

-جبل دكا ثاني أعلى قمة في المملكة

-تكثر الأودية بين هذه الجبال وهي شديدة الخصوبة

-مناخ الشفا معتدل يميل للبرودة صيفًا وشديد البرودة شتاءً

-عادة ما يكون الضباب موجودًا بسبب ارتفاع المنطقة

-تتميز الشفا بإنتاجها الوفير من الفواكه

-تضم الشفاء العديد من الشقق المفروشة والنزل الريفية

-تضم الشفا العديد من المواقع الترفيهية

-خدمات أمنية ومرورية متكاملة

-بلدية تقوم على خدمة الزوار والمصطافين في جميع الأوقات

-الطريق الذي يربط الطائف بالشفا مزود بمسارين في كل اتجاه

الشفا في سطور