قال محمد الشقحاء، إن «الأندية الأدبية السعودية تقاوم الموت بنشاط غائب عنه الإعلام ولا ترفده الساحة الثقافية». واعتبر القاص السعودي أن «الأندية الأدبية تمثل حالة عدم الاستقرار والثبات التي تعيشها حالتنا الأدبية ومؤسساتها، كما أن جائزة الدولة التقديرية ماتت بعد دورتها الثانية». ووصف رؤية المملكة 2030، بأنها تمثل الطموح والمستقبل، لافتاً إلى أن الوعي بالحقوق والواجبات واحترامنا لها، دفاع عن الوطن، الذي هو انتماء وعقيدة.

«المدينة» التقت به في هذا الحوار...

* بداية، نبارك إصدارك القصصي الجديد «التحلي».. لماذا اخترت له هذا العنوان، وماذا يغلب على طابع النصوص القصصية فيه؟

** اختيار التحلي عنوانا لمجموعتي القصصية الجديدة، جاء بعد خلوة فرضتها الظروف العامة علينا، أفراد ومجتمع بسبب جائحة كورونا الصحية، التي اجتاحت العالم، حيث واكبت حالة صحية جسدية متردية ومقلقة أعيشها رغم أنفي زرعت الخوف في داخلي الذي أقاومه بالخيال والحلم والكتابة، ورافدي منذ وعيت ذاتي القراءة، ففي عام 2019 جاء كتاب فضاء العشق، وفي الاسم ملامسة لاصطلاحات صوفية ثم جاءت «السكينة» وهي مجموعة قصصية صادرة عن النادي الأدبي بالرياض عام 2020، والآن جاءت «التحلي» هذا العام، والتحلي، الاتصاف بالأخلاق الإلهية أي الحميدة.

* كيف ترى الجهود التي تقدمها الأندية الأدبية طوال فترة الجائحة بصراحة، وبالأخص نادي الطائف الأدبي، خصوصا مجلة فرقد الإبداعية؟

** الأندية الأدبية السعودية تقاوم الموت بنشاط غائب عنه الإعلام ولا ترفده الساحة الثقافية، وهي تمثل حالة عدم الاستقرار والثبات التي تعيشها حالتنا الأدبية ومؤسساتها، جائزة الدولة التقديرية ماتت بعد دورتها الثانية، ومنتديات خاصة ماتت بموت صاحبها، ونسينا أثرها ودورها، وجوائز أفراد رحلت إلى القاهرة لم تعد أسرهم ترفدها، نحن نعيش هاجس قصر العمر في فضاء الثقافة وساحة الأدب بفعل فاعل، يرى بقاء اسم السابق إنكار لوجوده، وهذا هو حال النادي الأدبي ونادي الطائف الأدبي ليس حالة متفردة اليوم، وقد كان ذات يوم متفرد بنتاجه وضجيجه يؤكد ذلك كتابه الدوري ملف نادي الطائف الأدبي ثم بعد التحول سوق عكاظ ليوقفه مجلس إدارة النادي مع انطلاق مهرجان سوق عكاظ السنوي.

* كيف يستطع الأديب والقاص والكاتب أن يدافع عن وطنه؟

** الوعي بالحقوق والواجبات واحترامنا لها دفاع عن الوطن، الذي هو انتماء وعقيدة، أتذكر قبل نصف قرن قمت بزيارة للأردن ثم مصر، وأرعبني ما شاهدت، فلم أعد التجربة، الوطن وجود وكيان وروح نابضة بالحياة، ها نحن نحقق أهدافنا من خلال قيادة رشيدة ومواطن يشارك في البناء والتنمية.

* كيف ترى رؤية المملكة 2030، والسعودية الخضراء؟

** رؤية المملكة 2030 طموحة ومستقبل أكثر ثراء، وإن جاءت على حساب تباطؤ إنجاز بعض المشاريع القائمة، مثل المركز المالي بعاصمة الوطن الرياض بيت العرب، وأخرت استفادة المواطن من قطار الرياض والنقل العام، ولكن يخفف من قلق وإرباك الحركة داخل مدينة الرياض ملامحها المثيرة للجدل، وهذه شهادة تميز لأفكارها، فالسعودية الخضراء جزء من شبه الجزيرة العربية الخضراء بعلمها وبكعبتها المشرفة، قبلة المسلمين ومسجد خاتم الرسل والأنبياء، وهذا مشروع عالمي أطلقه سمو سيدي ولي العهد، ليكون شرق أوسطيا نتباهي بمملكتنا عالميا، وهنا صحراء الربع الخالي وكنوزها المدفونة في الأرض السعودية الخضراء، هنا النفط والآثار والمعالم التاريخية هي العربي السعودي اليوم، هذا الشاب الطموح سيدي ولي العهد نبراسا للأمم، ومشعل الإبداع للعالم بهذه الرؤية الطموحة.

بروفايل:

القاص محمد منصور الشقحاء

من أدباء الطائف المعاصرين

مارس الكتابة الأدبية، وكتب شعر التفعيلة والقصة في سن مبكرة من عمره.

برع في كتابة القصة بأنواعها المعروفة

صدر له عدد من المجموعات القصصية.

آخر إصداراته مجموعة التحلي عن دار الانتشار العربي ببيروت 2021.

شارك في تأسيس نادي الطائف الأدبي كما أصبح عضواً بمجلس إدارة النادي حتى استقال عام 1416 ليتفرغ لعمله الحكومي.

كرمته لجنة التنشيط السياحي بمدينة الطائف.

كرّم من نادي القصيم الأدبي ومن منتدى الاثنينية بجدة ومن منتدى الثلوثية بالرياض.