استكمالاً لموضوع الذكاء النفسي الذي تحدثت عنه في مقالين سابقين هما «الذكاء النفسي والحياة» و»الغذاء الروحي مكون فطري» نتحدث في هذا المقال عن التواصل الاجتماعي ودوره في جلب السعادة النفسية أو تعثرها.

معظم الدراسات تشير إلى أن أحد أسباب السعادة النفسية هو نجاح العلاقات الاجتماعية في حياة الإنسان بدءًا من حياة العائلة والأسرة إلى العلاقات الاجتماعية مع الجيران والزملاء وبقية أصناف المجتمع .

وتشمل في ما تشمل العلاقات الإنسانية بل أبعد من ذلك العلاقات مع الحيوانات، فتفريغ جهد نفسي في إسعاد الآخرين من خلال تلك العلاقات يوسع دائرة السعادة النفسية عند الإنسان ولذلك خرجت دراسة بعنوان The rural happiness paradox in developed countries توضح أن سكان القرى والأرياف يعيشون مشاعر أكثر سعادة في الدول المتقدمة مقارنة بمن هم في المدن.

وكان أحد الأسباب التي أشارت إليها الدراسة في سبب السعادة هو العلاقات الاجتماعية القريبة، فقوة ومتانة التواصل الاجتماعي بلا شك ينتج عنه سعادة في النفس لذلك الناس في المدن الكبيرة تقل فيها نسبة السعادة لغياب أو ضعف التواصل والعلاقات الاجتماعية ولا يغني بأي حال من الأحوال التواصل الاجتماعي الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن التواصل عن قرب عبر بوابتي الجسد والنفس مع أنه يسد مسد الواجب وهو خير إلا أن ما تحدثه نجاحات التواصل الشخصي في النفس من سعادة تكون أكثر عمقًا وتسكب في القلب راحة وطمأنينة، وتشمل في ما تشمل التواصل مع الأقارب وأفراد المجتمع المحتاجين للرحمة والشفقة والخدمة خاصة الأرامل والأيتام وذوي الحاجة منهم، ولذلك فإن التوجيهات الربانية في القرآن الكريم والسنة النبوية تحث كثيرًا على هذا الجانب وترفع أجر وثواب كل من يقوم بالتواصل الاجتماعي إلى درجات عالية، وفي تنفيس الكرب عن الناس تنفيس عن كرب الإنسان نفسه مما يجعل النفس في سعادة وراحة بال وحسن حال .

وقد يكون لمن يحرص على فائدة المجتمع عبر وسائل التواصل الاجتماعي في ما يخص النواحي النفسية والاجتماعية أجر وسعادة نفسية كون من قرأه استفاد وتغير حاله وحسن مآله، فله من جزاء العمل مثل ما صنع، لذلك كان أكثر الأمور الاجتماعية سببًا في السعادة النفسية رضا الوالدين والتواصل معهم لخدمتهم شخصيًا وليس عبر خادمة وسواق، لذلك فإن القرآن الكريم نص على ذكر الخدمة الشخصية لهما بقوله (إما يبلغن الكبر عندك أحدهما أو كلاهما) فكلمة «عندك» تعني الرعاية الشخصية لهما ثم بعد الوالدين من يحتاجك من أقارب الوالد أو الأم مثل العم والخال والعمة والخالة والجد والجدة فلهم حق التواصل الاجتماعي أولاً وحق تسديد ما يحتاجونه ثانيًا وهكذا نجد أن الإسلام يعمق بتوجيهاته مفهوم التواصل الاجتماعي الذي هو أساس من أسس السعادة النفسية والذكاء النفسي.