متعة النظر إلى الحرم النبوي من الداخل تفوق متعة النظر إليه من الخارج، وكلاهما متعة، وأمتع من ذلك كله النظر الى الحجرة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والتسليم من رب العباد وملائكته الكرام والعارفين بحقه الشريف، والقبر الشريف، سواء كنت مصلياً أو زائراً له صلى الله عليه وسلم وكذا النظر الى الروضة الشريفة، فإنك تنظر الى الجنة بل في ذلك روحانية يعرفها المحبون لله عز في علاه ولرسوله صلى الله عليه وسلم.

ولكن ما استجد علينا وضع حواجز مرتفعة تحيط بالحرم القديم من باب السلام إلى باب الرحمة، وحاولت جاهداً أن أرى لها معنى أو أجد لها تفسيراً فلم أجد وحتى لتنظيم الحشود ليس لها قيمة، ولا أود إساءة الظن أن القصد منها حجب الرؤية عن المواجهة الشريفة من خارج المسجد النبوي، ولو أن حجب الرؤية هو الواقع، ولا أجد حرجاً ولا مانعاً من زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم من خلف الأسوار ومع الأسف القائمون على التنظيم يمنعون ذلك ويطاردون ويطردون كل من يقف، وفي اعتقادي أن الحواجز وضعت للمنع وهذا ليس من الشرع ولا أعلم إلى متى يستمر التبديع والتفسيق، ذلك زمن ولَّى في عهد خادم الحرمين الملك سلمان حفظه الله وعضده وسنده الأمير الشاب المتفتح صاحب السمو الملكي ولي العهد محمد بن سلمان الذي قضى على صحوة بائسة إلى غير رجعة.

الأسوأ من الحواجز داخل المسجد النبوي الحاجز الذي يفصل بين الحصوة والحرم القديم من الداخل الذي ينزل من ارتفاعه جزء وقت الصلاة ثم يعاد ليحجب الرؤية تماماً للحجرة الشريفة والروضة المباركة، فإن كان يصعب الصلاة في الروضة الشريفة والزيارة للحبيب صلى الله عليه وسلم في كل وقت، فأقلها لا تحرموا المسلمين من حق مشروع ليمتعوا ناظريهم بهذا المقام الشريف وبجزء من الجنة موجود في الحرم النبوي الشريف. ويكفي أنه منذ انتشار وباء كورونا لا يصلي في الحرم القديم إلا منسوبو الرئاسة.

الاجتهادات التي ليس لها معنى أو بالأحرى التشدد الذي ليس له لزوم ولا داعٍ دعونا منه، فما أشد شوق المسلمين وهم يقصدون الحرم النبوي الشريف من كل صوب والاشتياق للزيارة ورؤية المقام الشريف وزيارة النبي المجتبى صلى الله عليه وسلم، والصلاة في الروضة الشريفة وهما الأصل،

وطالما يصعب التردد لكثرة الزحام في ما كان من زمن سابق والتنظيم الحالي بسبب كورونا (أزاحها الله من الأرض)، فاقلها دعوا الأنظار تتمتع لمرتادي الحرم، فهل من مجيب أم هناك من يصر على استمرار هذا اللامعقول ولا المقبول ولا المستساغ؟!.

رسالة:

لن يُغرِّب الإسلامَ الغربُ والشرقُ الكافر، ولكن سوف يُغرّب بأفكار لا تمت للشرع بصلة، فبسبب منع الجهر بالصلاة عبر المكبرات الخارجية وهو الحق ولم أرَ إجماعاً لكبار العلماء كإجماعهم على تأييد القرار بل فتاويهم سبقت القرار بعشرات السنين وتأخر الأخذ بها.

أعود لأفكار التغريب فقد اقترح أحدهم أن توضع إشارة بضوء أخضر على المنابر ليعرف بها بدء الصلاة، وكأن الإقامة المشروعة ليس لها معنى وهي عبر مكبرات الصوت الخارجية، واقترح آخر أن يوضع عداد أعلى المنابر ليعرف به في أي ركعة يصلي الإمام، ونادى أحدهم بالأذان الإلكتروني ولا أخال أنه سوف ينادي بإمام إلكتروني! والسبب في رأيه عدم التزام المؤذنين بمهامهم وكثرة الغياب والتوكيل، وبطبيعة الحال هو لا يعرف عن إدارة الأفراد وأصول ضبط العمل والإلزام بتأدية الواجبات والمحاسبة ولو علم وأدرك لعرف أن الغياب من الأئمة أكثر منه من المؤذنين. وخذ من هذه السخافات الساذجة التي تتعارض مع أمور شرعية نظمت من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم. قاتل الله وسائل التواصل الاجتماعي التي جعلت لهؤلاء أصواتاً ترتفع ولكن إن شاء الله لا سامع لها بل هي تُنتقد لبطلانها من العلماء والعارفين بشرع الله تعالى.

وما اتكالي إلا على الله ولا أطلب أجراً من أحد سواه.