أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عن تحديث إستراتيجيتها وأهدافها للأعوام المقبلة عبر تصميم وتطوير 20 مبادرة إستراتيجية و161 برنامجًا ومشروعًا استراتيجيًا، لحماية المستخدمين وتشجيع الاستثمار وتعزيز المنافسة، وتوفير الخدمات المتميزة والتقنيات الرقمية المبتكرة، فيما أكدت المؤسسة الأوروبية للجودة أن الهيئة أصبحت ضمن أعلى40 جهة حكومية نضجًا في العالم.

جاء ذلك بالتزامن مع إعلانها الحصول على اعتماد التميز المؤسسي من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة «»EFQM، وذلك نظير إطلاقها مجموعة من المبادرات النوعية، التي ساعدت على تحسين إجراءات الأعمال وحوكمتها، وتبنيها لنموذج التميز المؤسسي، واستيفائها لمعايير تقييم الممكنات والنتائج المدرجة في نموذج التقييم المرتبط بمستوى 4 Star ، التي تركز على كفاءة التشغيل والتميز في نتائج الأداء المؤسسي.

وأوضح التقرير الصادر من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة أن الهيئة باتت ضمن أعلى 40 جهة حكومية نضجًا في العالم، حسب نموذج EFQM ، الأمر الذي يعد محفزًا لمواصلة إحراز المملكة المراتب المتقدمة عالميًا في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، وتحقيق الاستدامة وتمكين التحول الرقمي بما يحقق مستهدفات الهيئة ويرفع كفاءة الخدمات المقدمة للقطاعين الخاص والعام.

وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات حصلت نهاية العام الميلادي الماضي على اعتمادي المستوى الأول والثاني من شهادة الالتزام المؤسسي من المنظمة الأوروبية لإدارة الجودة التي تعد المعيار العالمي للتميز المؤسسي وتجمع تحت مظلتها أكثر من 500 عضو من جهات مختلفة تمثل 55 دولة، وتغطي 50 قطاعًا مختلفًا.