دشّن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، مساء أمس، مركز لقاح كورونا في جامعة طيبة، والذي سيُقدّم اللقاح لأهالي المنطقة بطاقة استيعابية تصل إلى 15 ألف مستفيد يوميًا.

ونوّه سموه خلال تدشين المركز الجديد بحضور عدد من مسؤولي المنطقة، بالدور الأساسي والكبير الذي تُقدّمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- في التعامل مع تداعيات جائحة كورونا المستجد، وتقديم الدعم اللازم لمختلف الأجهزة الحكومية والأهلية للاضطلاع بأدوارها في مُجابهة الجائحة العالمية، مهيبًا سموه بالجميع بالإسراع في تلقي اللقاح لحماية أنفسهم والمجتمع بإذن الله تعالى من التداعيات الصحية الخطيرة لهذا الفيروس.

واطلع سمو أمير المدينة على المركز ومرافقه، مُستمعًا لشرح معالي رئيس جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، الذي بيّن أن الجامعة عملت خلال فترة وجيزة على التحضير لإنشاء مركز لقاحات كورونا، وهو المركز الأكبر على مستوى منطقة المدينة المنورة، تلبيةً لاحتياجات المنطقة، ودعمًا لجهود وزارة الصحة في تسريع عملية تطعيم المواطنين والمقيمين لأخذ اللقاح المضاد لفايروس كورونا في وقت قياسي، مُثمنًا اهتمام سمو أمير منطقة المدينة المنورة ومتابعته المستمرة لمرحلة تجهيز المركز، وحرصه على أن يُستكمل بشكل سريع تُراعى فيه متطلبات وزارة الصحة.

من جهته، أوضح عميد كلية الطب المشرف العام على مركز اللقاح بالجامعة الدكتور سعد خوش حال، أن المركز يشمل 48 عيادة مُجهّزة، بفريق طبي وتمريضي مُختص، وسيعمل بإذن الله تعالى بطاقة استيعابية تصل لـ15 ألف مستفيد، مُشيرًا إلى أن التسجيل لأخذ اللقاح بالمركز مُتاح عبر تطبيق "توكلنا" أو "صحتي"، فيما سيعمل المركز على مدار الساعة بدءًا من غدٍ الثلاثاء لاستقبال المستفيدين الحاصلين على موعد لتلقي اللقاح.