زار معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس اليوم معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي المقام تحت قبة جدة، وكان في استقباله مستشار أمير منطقة مكة المكرمة المشرف على ملتقى مكة الثقافي سلطان الدوسري حول ما اشتمل عليه من محتويات وأجنحة ومشاركات مختلف القطاعات الحكومية في المنطقة .

من جانبه أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن إنجاح هذا المعرض في أهدافه ورسالته، للمعارض والمشروعات العظيمة، التي من الله بها على هذه البلاد، مقدماً شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ووسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على دعمهما لمنطقة مكة المكرمة، وكل مناطق المملكة ، التي تمر في قفزة نوعية حضارية تطويرية تتعايش مع رؤية المملكة 2030 .

وقال : شكر خاص لرجل الابداع والامتاع والانجاز والاعجاز صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على هذه الإنجازات والابداعات والنقلات النوعية المطورة في المنطقة.. أجزم أن هذا المعرض مكاناً وزماناً وشكلاً ومضموناً كاد يكون هو الأول في العالم من حيث هذه القبة المتميزة ومن حيث العناية بالنواحي الرقمية، حيث أنه أول معرض لمشروعات مكة المكرمة يعنى بالعالم الرقمي مواكبة لشعار مكة المكرمة الذي أطلقه سموه الكريم مشكورا "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي " .

وواصل يقول : إن هذا المعرض مفخرة لكل المسلمين ولكل السعوديين خاصة وهو معرض تاريخي ريادي حضاري استثنائي فريد ، وهو رسالة المملكة العربية السعودية ورسالة مكة المكرمة إلى العالم في وسطية الإسلام واعتداله وفي جمعه بين الأصالة والمعاصرة ، وفي عنايته بالثوابت والاعتدال وبناء الإنسان وتنمية المكان .

واستطرد معاليه : المعرض بالعناية بمكة المكرمة وبرسالتها العالمية التي اطلقها الأمير خالد الفيصل .. من الكعبة و إليها ‏فنحن في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ‏، يسرنا أن نشارك وأعطيت لنا الفرصة ‏للمشاركة في هذا المعرض المتميز ‏من خلال عمل نسيج الكسوة الكعبة‏ ، وهي أيضاً رسالة تقدمها الرئاسة للمسلمين جميعا‏ً ، ولأبناء هذا الوطن والعالم أجمع ‏، ثم من خلال جناح رقمي يبرز الجهود التي قدمتها الرئاسة في العالم الرقمي ‏.

وأفاد أن ما قدمته الرئاسة من مبادرات علمية ونوعية وتوجيهية ‏وإعلاميه وخدمية‏ في إبراز الخدمات والجهود التي قدمتها دولتنا‏ المعطاء ، وهي تتشرف بخدمة الحرمين الشريفين ‏وخدمة قاصديهما ‏من خلال منظومة الخدمات المطورة ‏في المسجد الحرام والمسجد النبوي لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار .

ودعا السديس أبناء هذا الوطن للإقبال على المعرض‏ ، الذي راجياً خلاله أن يستمر بفتح أبوابه ، لأنه رسالة الدين والدولة والوطن الغالي ‏، وما يدعو للفخر والاعتزاز أن هذه الجهود المباركة كلها بأيدي ‏أبناء الوطن .. شباب المملكة الذين جمعوا بين الاعتزاز بدينهم‏ وبين مواكبتهم العالم الرقمي‏ وتطوير الخدمات بحيث تكون في التحولات الرقمية ‏مميزة .

وعبر عن عظبم شكره لسمو أمير منطقة مكة المكرمة ، وفريف العمل فشكرا الله المتميز من إمارة منطقة مكة المكرمة ‏، ولاسيما في إدارة العلاقات العامة والاعلام الذين يبذلون جهوداً كبيرة ‏، لإنجاح المعرض واكمال اهدافه ورسالتها .

كما ثمن مجهودات منسوبو رئاسة الحرمين من خلال المشاركة في هذا المعرض الرقمي ‏الذي ينظم مع كوكبه من المعارض ‏ونخبة من الأعمال الرقمية التي تتنافس ‏فيها جميع الجهات الحكومية ، داعياً للجميع بكل التوفيق والسداد ، وللوطن دوام الأمن والاستقرار في ظل قيادته الرشيدة .