أوضح مدير التسويق الإستراتيجي وإدارة المعرفة في المركز الوطني للتخصيص هاني الصائغ أن المعلمين سيكونون على كادر وزارة التعليم وليس كادر الشركات، ضمن برنامج التحول والتخصيص.

وقال خلال برنامج تلفزيوني في قناة السعودية إن الشركة ضمن البرنامج تشيد المبنى وتحافظ عليه من ناحية صيانة وتشغيل وعليها بعض القيود في مؤشرات الأداء ويخصم منها إذا لم تلتزم بها.

وقال إن ميزانيات الدولة كانت تستنزف في عملية بناء عدد كبير من المدارس ، ولذلك يسند البرنامج عملية بناء وتشغيل المدارس للقطاع الخاص، وتمت التجربة الأولى في مدينتي مكة وجدة من خلال 60 مدرسة يبنيها القطاع الخاص ويشغلها لمدة عشرين سنة.