في تطور لافت لحرب المسيّرات التي تستهدف بين الحين والآخر القواعد الأميركية والبعثات الدبلوماسية، ألقت أمس الاثنين طائرة مسيرة مقذوفات متفجرة داخل المطار العسكري ضمن مطار بغداد الدولي. وقال مصدر أمني إن طائرة مسيرة ألقت مقذوفات متفجرة على سياج القوة الجوية داخل المطار العسكري، ضمن مطار بغداد الدولي، فجر الاثنين، مشيرا إلى أن الاستهداف لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية. وقبل 4 أيام، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إنه لم تقع أضرار جسيمة ولا إصابات جراء هجمات صاروخية على مواقع بالعاصمة العراقية بغداد يتمركز بها متعاقدون أميركيون.

من جهة أخرى، حذر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الاثنين، من استغلال الفتوى التي أدت لتأسيس الحشد الشعبي لصالح مشاريع غير وطنية، مؤكداً أن حكومته تعمل على تصحيح مسارات العراق وضبط عمل القوات المسلحة وفق القواعد الوطنية. وأضاف في بيان أن الحكومة تعمل على تفكيك الأزمات والابتعاد عن سياسة رد الفعل، مشيراً إلى أن تراكم السياسات الخاطئة أدى بالعراق إلى الكوارث.