"البعض" لا يعرف قيمة الوطن إلا عندما يغادره في سياحة أو عمل أو دراسة أو هجرة أوغيرها، يحنّ إلى تراب وطنه وناسه، ينظر للوطن على أنه بيته الكبير، الذي يحتضنه. هذا "البعض" من الوطنيين المخلصين يدافع عن وطنه بكل ما أعطي من قوة، ويدافع عن ولاة أمره وناسه، ولا يسمح لكائن من كان أن يعبث بأمنه واستقراره، أو يطمع بثرواته ومقدراته ومكتسباته، يقوى بسلطة المجتمع، وسلطة المجتمع تقوى به، يخلص في أداء عمله، وصاحب إنتاجية عالية، ينظر للوطنية على أنها "ولاء" و "انتماء"، وأنها لا تخضع للخيارات، بمعنى آخر أن يكون عنده ولاء وانتماء للوطن كـ"واجب"، و"فرض عين"، وليس "اختيارياً" كـ "فرض كفاية"، إذا قام به البعض سقط عن الآخرين. أما "البعض الآخر" فهو فاقد بالكامل للوطنية الحقة، التي تجعل منه مواطناً صالحاً، وهذا هو محور حديثنا الذي سوف نستهل به مقالنا الأسبوعي لكي نسلط الضوء على من ينظر إلى الوطنية على أنها "فرض كفاية"، وأنها "اختيارية"، وليست فرض عين، يحاول "البعض" جاهداً إقناع الآخرين بإن الوطنية فرض كفاية؟!، بعبارة أخرى أكثر دقة ووضوحاً إن الولاء والانتماء للوطن، والولاء لسلطة المجتمع متمثلة بولاة أمره "فرض كفاية" "اختيارية"، إذا قام به البعض سقط عن الباقين!!، هذا هو مبدأ من ليس لديه وطنية حقة، وهذا هو مبدأ من باعوا وطنيتهم وولاءهم وانتماءهم لدول خارجية أجنبية أو أفراد أو جماعات إرهابية أو تنظيمات سرية أو غيرها. هؤلاء "اللاوطنيين" يخرجون علينا في وسائل الإعلام بين الفينة والأخرى، وعلى منصات التواصل الاجتماعي، بمسميات نشطاء اجتماعيين وسياسيين ومعارضين ومناصرين لجماعات وغيرها من المسميات، ليقولوا لنا أن الوطنية تباع وتشترى بالمزاد العلني لمن يدفع أكثر؟!.

الوطنية، يا سادة، لا تُباع ولا تُشترى بل هي فطرة زرعها الخالق سبحانه وتعالى في الإنسان، فحب الوطن من الإيمان، بمعنى أنه فرض عين وليس فرض كفاية، فالجميع دون استثناء واجب عليهم الولاء للوطن وسلطة المجتمع "ولاة الأمر فيه"، ومن يريد أن ينظِّر و"يتفلسف"، ويعزز من فشله بهدف الحصول على مكاسب ومصالح شخصية، ويريد خلق فجوة بين الحاكم والمحكوم، وبين الراعي والرعية، فإن الجميع، كوطنيين مخلصين، له بالمرصاد، ومن يساوم على الوطن وأمنه واستقراره ورخائه ونمائه وتطوره، فهذه جميعها ترتقي للخيانة العظمى. وأنا هنا لا أطبل ولا أنافق، ولا أسترزق من مقال أكتبه، أو كلمة أتفوه بها من خلال وسائل الإعلام التقليدية، أو تغريدة على منصات وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر"، وهذا معروف عني، بل مشطوب من قاموسي، فنزعة "الأنانية" ، وحب "المصالح الشخصية الضيقة وتغليبها على المصالح العليا للمجتمع، "غير موجودة" لدي على الإطلاق، وليست في قاموسي، ولم أدخل نفسي، في يوم من الأيام، في السياسة لأن السياسة لها ناسها يعرفون خفاياها وما يدور خلف الكواليس، فهذا عمل وزارات الخارجية في أي بلد، وأجهزتها المخابراتية، أما "أنا" فعليّ أن أقوم بعملي على أكمل وجه تجاه وطني وناسي وولاة أمري، ولا أحشر أنفي في أمور ليست من اختصاصي وصميم عملي. فالسياسة "لعبة صعبة" لأننا لا نعرف ما يدور وراء الكواليس. صحيح أنني أكتب مقالات في السياسة ولكن بهدف الدفاع عن وطني وولاة الأمر فيه، وهذا فرض عين وواجب عليّ. كما أن كتاباتي وحديثي في السياسة تهدف "جميعها" إلى خدمة توجهات ومصالح وطني، وأعرض ولا أفرض رأيي أو وجهة نظري في كتاباتي في السياسة. فنحن كوطنيين مخلصين لا نريد أن نعيش في فوضى، وانعدام الأمن، ومهجرين نعيش على قارعة الطريق بسبب "خونة " باعوا وطنهم لمنظّرين لديهم توجهات مدمرة للوطن يستميتون في قبض الثمن من مناصب وكراسٍ وشهرة مزيفة وزعامات ومكاسب مادية. فحب الوطن والولاء والانتماء له فرض عين وليس فرض كفاية.