توج مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل اليوم (الثلاثاء) الفائزين الستة في مسابقة تحدي أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، جاء ذلك لدى حضور سموه الحفل الختامي لفعاليات معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي، والذي استمر أسبوعاً.

وكرّم أمير مكة الفائزين في مسارات تحدي أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، إذ فاز في مسار الحج والعمرة كل من تطبيق "ارشدني" من جامعة جدة، والذي يهدف إلى الزام جميع الحملات المعتمدة في الحج والمصرح لها بالتسجيل فيه ليسهل على الحاج اختبار الحملة

المناسبة له، كما يقوم بتنظيم الحشود من خلال ارسال تصاريح تسمح للحاج بالذهاب لأي مشعر من مشاعر الحج الأداء نسكه ومتابعته، وتطبيق "التجويد الرقمي" من جامعة ام القرى والهادف إلى أتمنتة مراقبة رحلة الحاج والمعتمر باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن.



كما فاز في مسار الخدمات كل من تطبيق "سالك" من جامعة الملك عبدالعزيز لتوظيف التقنية في تطوير نظام مروري يخدم المجتمع بإدارة المركبات، وتحقيق رؤية 2030 في التحول الرقمي وتحسين جودة الحياة، وتطبيق و"دُري" من جامعة ام القرى كطاقة بديلة لإضاءة منطقة مكة المكرمة من خلال تحويل الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائي، وفي مسار السياحة فاز كل من تطبيق "جدول" من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وهي منصة موحدة قائمة على الاتمتة والمعلومات تسمح للمستخدم بتخطيط رحلته بالكامل بناء على رغباته الشخصية المتعلقة بالأماكن و الوجهات السياحية في المملكة، وتطبيق "اومأ" من جامعة جدة لتطوير التجربة السياحية باستخدام تقنية الواقع المعزز، لرؤية مشاهد ومعلومات ثلاثية الابعاد على المعالم الاثرية والتاريخية المنسية.

وشهد الأمير خالد الفيصل الجلسة الحوارية التي عقدت تحت عنوان "الإعلام والإعلان والخدمات في ظل الرقمنة"، تحدث فيها كل من نائب وزير الحج والعمرة معالي الدكتور عبدالفتاح مشاط، ومدير مركز المعلوكات الوطني معالي الدكتور عصام الوقيت، رئيس جامعة الملك عبدالله للعوم والتقنية الدكتور توني تشان، ورئيس تحرير صحيفة الوطن عثمان الصيني، والرئيس التنفيذي لشركة العربية للإعلانات الخارجية محمد الخريجي، أدارها مفرح الشقيقي.

‏⁧وأكد معالي الدكتور عبدالفتاح مشاط خلال الجلسة أن حج هذا العام سيشهد نقله نوعية في استخدام البطاقة الذكية لتكون رحلة الحاج من بدايتها وحتى نهايتها بشكل رقمي، كاشفا عن تسجيل اكثر من 450 الف عبر البوابة الإلكترونية التي تم اطلاقها قبل عدة أيام.

فيما أوضح مدير مركز المعومات الوطني معالي الدكتور عصام الوقيت أن التقنية تلعب دورا محوريا في كل مجالات الحياة، مشيرا الى ان هيئة الاتصالات عملت على خدمة ضيوف الرحمن من خلال الأنظمة الرقمية من قبل وصولهم إلى المملكة.

وأشاد بتجربة الهيئة مع وزارة الحج في رمضان الماضي عن طريق تصاريح العمرة والدخول إلى الحرمين الشريفين والتي أثبتت ولله الحمد نجاحها، كاشفا عن وجود أفكار لتسهيل أعمال وزارة الحج في التفويج والبطاقات الذكية وكاميرات المراقبة التي تسهم في خدمة الحجيج، كما كشف عن مبادرة تفعيل الذكاء الاصطناعي في كاميرات المراقبة للبحث عن المفقودين والتي تعزز العمليات الأمنية.

ونوه الدكتور توني تشان إلى ان الجامعة بالشراكة مع إمارة مكة نفذت تحدي كاوست والذي نتج عنه العديد من المخرجات التي تعزز التحول الرقمي، وأضاف : ليس هناك شك في أن الثورة الرقمية ستقود الاقتصاد وتسهم في تشغيل المدن الذكية ولتحقيق ذلك من الضروري أن تكون البنية التحتية الرقمية مرنة وآمنة وتركز في ذات الوقت على الإنسان مشيرا إلى أن الاستدامة ضرورة لتكون مدن المستقبل ذكية.

من جهته قال الخريجي : يوجد لدينا في المملكة ثورة كبيرة في الإعلان الرقمي ووصلنا في هذا المجال إلى مراحل متقدمة ووسائل التواصل الاجتماعي فتحت أبواباً للتنافس الإعلاني.

وأفاد رئيس تحرير صحيفة الوطن عثمان الصيني، بأن التحول الرقمي في الصحافة طال المحتوى الإعلامي، مؤكدًا أن المنتج الرقمي (الصحيفة الورقية) لن ينتهي لوجود قرآء يفضلون القرآءة عبر الصحف إضافة إلى المعلنين، مرجعًا سبب انحسار الصحف الورقية في المملكة أكثر من الدول الأخرى إلى نزول الورقي بشكل عام، وازمة كورونا التي أثرت على شركات التوزيع.

وشهدت الفعالية خلال الأيام الماضية تجمّع 30 فريقًا تمثل طلاب وطالبات من 11 جامعة وكلية جامعية من محافظات منطقة مكة المكرمة والبالغ عددهم أكثر من 90 مشاركا ومشاركة، قدموا من خلالها عددا من المشاريع.

وتعد فعالية أيام مكة للبرمجة والذكاء الصناعي، أحد المبادرات الريادية لملتقى مكة الثقافي في موسمه الحالي تحت عنوان كيف نكون قدوة في العالم الرقمي، في قبة جدة، والتي انطلقت يوم الأحد ضمن فعاليات معرض مشروعات منطقة مكة الرقمي الذي دشنه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بحضور نائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان (الأربعاء) الماضي.

يذكر أن إمارة منطقة مكة المكرمة ولأول مرّة توحد ختام برامج وفعاليات الإمارة في أسبوع واحد، وسيتم تنظيمه سنويًّا، وتشارك فيه جميع الجهات الحكومية والأهلية والمجتمع في المنطقة.