أوضحت دراستان أجريتا في المملكة المتحدة أن تلقي جرعتين من لقاحي أسترازينكا أو فايزر يخفض خطر دخول المستشفى إلى 70 في المئة بالنسبة للأشخاص المصابين بسلالة "دلتا" المتحورة من فيروس كورونا.

وأفادت دراسة أجراها أكاديميون ومسؤولون عن الصحة العامة في إسكتلندا، ونشرت كرسالة في مجلة "لانسيت" الطبية، إلى انخفاض في فعالية اللقاح ضد العدوى بمتغير "دلتا" مقارنة بالسلالات السابقة من الفيروس، ولكن اللقاحات توفر مستويات حماية مماثلة ضد الأعراض الشديدة من كوفيد-19.

وبحسب لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن هذه النتائج هي أحدث ما يشير إلى أن اللقاحات المضادة لكوفيد-19 قادرة على حماية الناس من المتغيرات الجديدة، رغم المخاوف السابقة من أن التحورات الجديدة قد تؤثر على فعالية اللقاحات بنسبة كبيرة.

وأكد مدير معهد أوشر للطب بجامعة إدنبرة، عزيز شيخ، ومؤلف إحدى الدراستين، أن "فعالية اللقاح ضد دلتا ما زالت كبيرة جدا". وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن متغير "دلتا" الذي اكتشف للمرة الأولى في الهند وينظر له على نطاق واسع بأنه السبب الرئيسي في رفع أعداد الوفيات، رصد في 74 بلدا حول العالم.

وتساعد جرعتان من لقاح فايزر بتقليل خطر الإصابة بدلتا بنسبة 79 في المئة، مقارنة بـ 92 في المئة لمتغير ألفا، الذي اكتشف لأول مرة في المملكة المتحدة.

وعلى مستوى لقاح "أسترازينيكا"، ذكرت الدراسة أن جرعتين من هذا اللقاح، يوفر حماية ضد "دلتا" بنسبة 60 في المئة، و73 في المئة ضد "ألفا".