شهدت مدينة جدة، أمس، إطلاق برنامج تدريبي هو الأول من نوعه لتدريب الفتيات على تطبيق فن المكياج السينمائي، والتعبير الفني باستخدام النسيج والخزف، إضافة إلى التصوير والرسم وصناعة المحتوى.

البرنامج يقدم مزيج من الابداع الفكري والفني وتوظيف التقنية في الابتكارات الإبداعية.

وقالت مؤسس ومدير معهد المستقبل العالي للتدريب الأستاذة رجاء بنت عبدالرحمن مؤمنة، إن البرنامج الفني الذي أطلقه المعهد أمس، يعد الأقوى حاليا واستطاع جذب الشابات السعوديات إلى مجالات إبداعية جديدة، مشيرة أنه يمثل عودة قوية للبرامج الصيفية التي دأب المعهد على تنظيمها قبل عدة سنوات، مشددة على أنه سيراعي كافة الإجراءات الاحترازية التي أصدرتها وزارة الصحة بشأن مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، حيث لن تتجاوز كل مجموعة تدريبية عن 12 فتاة، وسيتم تطبيق التباعد الاجتماعي، دون أن يؤثر ذلك على حصول المتدربات على أفضل الوسائل التدريبية.

ولفتت إلى أنه بعد البحث عن مدربات سعوديات شابات مبدعات، جاء حضور الاستاذة شهد الثبيتي مؤسس فريق "البجع" وهي مصممة ازياء اسست فريقها منذ عام 2015 والذي يتضمن خمس مبدعات في مختلف المجالات الفنية والتقنية مفاجئ للجميع. مشيرة إلى أن "البجع" أبهرن إدارة المعهد بأفكارهن وأعمالهن، فجرى التعاون لإخراج البرنامج بصورة تخدم الموهوبات في شتى المجالات، لافتة إلى أن الحقائب التدريبية تشهد خروجًا عن المألوف، حيث سيتم صناعة المحتوى وتوظيف التقنية في المجالات الفنية. مؤكدة أن لكل متدربة حق اختيار فكرة التطبيق وتنفيذه.

كما شددت أن على رأس اهتمامات معهد المستقبل العالي للتدريب ان تحقق كل فتاة ذاتها، وتكون قادرة على التفاعل الإيجابي داخل المجتمع، والمساهمة بفاعلية في برامج التنمية الشاملة والمستدامة التي يشهدها الوطن، وتعد فخر لكل السعوديين.

مؤكدة أن المرأة السعودية أصبحت رقما مهما، وشريكًا أساسيًا في التنمية الاجتماعية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ يحفظهما الله، ومع صدور الكثير من القرارات التي واكبت تطلعاتها، وساهمت في تعزيز قدرتها، وتمكينها من العمل والإنتاج والإبداع في ظل مناخ صحي يسمح لها بتحقيق الكثير من أحلامها والتعبير عن نفسها.