قال وزير التجارة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي: إن المملكة تستهدف أن تكون الشريك التجاري الأول لمصر خلال الخمس سنوات المقبلة. وأكد وجود 6285 شركة سعودية تستثمر في مصر، باستثمارات تفوق 112.5 مليار ريال، مشيرا إلى فرص عديدة للاستثمار في مصر، ووجود 285 علامة تجارية وأكثر من 518 شركة مصرية في الأسواق السعودية في مجالات عدة. ونوّه وزير التجارة إلى جدية مصر في إزالة كل التحديات التي كانت تواجه المستثمرين، وقد تم بالفعل إزالة الكثير منها، ملمحا إلى وجود خطة سعودية طموحة لدعم الشركات للدخول في السوق المصري.

وكشف عن البدء في تنفيذ البنية التحتية بإنشاء «نيوم» القريبة جغرافيًا من مصر، وسيتم الإعلان عن الفرص الاستثمارية المشتركة لاحقًا. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وزيرة التجارة والصناعة المصرية «نيفين جامع» في ختام أعمال اللجنة السعودية المصرية المشتركة في دورتها السابعة عشرة بالقاهرة. والتقى القصبي اليوم على هامش زيارته الحالية لجمهورية مصر العربية، بعدد من الوزراء والمسؤولين في الحكومة المصرية. وشملت اللقاءات، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الدكتورة هالة السعيد، ووزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، ورئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة المستشار محمد عبدالوهاب. وجرى خلالها استعراض علاقات التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري بين المملكة ومصر، وسُبل تعزيزها وتطويرها في ظل حرص قيادتي البلدين على تذليل العوائق التي قد يواجهها رجال الأعمال بما يضمن زيادة معدلات التجارة والاستثمار.