تأهل المُنتخب الوطني الأول لكُرة القدم رسميًا إلى نهائيات كأس آسيا 2023م وللتصفيات النهائية المُؤهلة إلى كأس العالم 2022م، عقب فوزه الهام والمُستحق على نظيره الأوزبكي بنتيجة 3-0 في اللِقاء الذي جمعهما على ملعب مرسول بارك بالرياض في الجولة الأخيرة للمجموعة الرابعة، وقدَّم الأخضر مُستوى كبيراً توجه بالفوز والقبض على الصدارة بجدارة واستحقاق، حيثُ لعب بطريقةٍ متوازنة 4-4-2 تتحول في حال الهجوم إلى 4-3-3 كما عمل على تنويع طُرُق اللَّعب والتنويع في الهجوم من الأطراف ومن العُمق، وفرض الأخضر حضوره وسيطرته وبسط نفوذه واستحوذ على مُجريات اللِقاء، ولم يترك فرصة للفريق الأوزبكي بالضغط العالي والذي لعب مُتحفظاً وحذراً في أغلب الوقت وكانت محاولاته محدودة جداً، وكثيراً ما تتكسَّر وتتحطَّم على أقدام الدفاع الأخضر.

في الدقيقة 25 ومن هجمة خضراء مُرتدة يُسجِّل القائد سلمان الفرج الهدف الأول بعد تمريرة رائعة من عبدالرحمن غريب والذي تلاعب بالدفاع الأوزبكي ومرَّر كُرة جميلة للفرج والذي لعبها على يسار الحارس، وفي الدقيقة 32 يعود القائد الفرج ويُسجِّل الهدف الثاني بعد عدَّة كُرات مُتناقلة في الجهة اليُمنى بين علي الحسن وصالح الشهري وفهد المولد يُعرِضها للمُندفع والمُنطلق الفرج ويُودعها داخل الشباك الأوزبكية، ويُواصل الاخضر سيطرته وأفضليته وحضوره، وتضيع فرصة هدف بعد تسديدة رائعة في أقصى الزاوية اليُسرى من فهد المولد في الدقيقة 39 ترتطم بالعارضة وترتد و يُشتتها الدفاع.

وفي الشوط الثاني واصل الأخضر تألقه وحضوره ونثر فنونه وإبداعه وسيطرته وأفضليته وفي الدقيقة 52 ومن هجمَّة مُنسقَّة يقودها صالح الشهري والذي مرَّر كُرة بينية للمُنطلق من الخلف علي الحسن والذي واجه المرمى ولعب كرةً داخل الشباك الأوزبكية كهدفٍ ثالث، بعد الهدف هدأ رتم المُباراة بعض الشيء، وأجرى مدرب الفريق رينارد تغييرات جيدة بدخول فراس البريكان محل صالح الشهري، وكذلك دخول الخبراني محل حسان تمبكتي بعد إصابته في الدقيقة 71، حاول الأوزبكي ولكن محاولاته تكسرت أمام قوة وروح لاعبي منتخبنا، حتى أعلن الحكم الكوري عن فوز الأخضر السعودي، وتصدره للمجموعة الرابعة بـ(20) نقطة.