دفعت صور جديدة لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون زخما جديدا إلى المزاعم عن حالته الصحية.

وتظهر هذه الصور المنشورة اليوم الخميس والتي تم التقاطها خلال ترأس كيم الاجتماع العام لحزب العمال الحاكم، أن زعيم كوريا الشمالية البالغ من العمر 37 عاما فقد من وزن جسمه بشكل ملموس.



وحسب تقييمات بعض المراقبين، انخفض وزن كيم، الذي كان يقدر سابقا بنحو 140 كيلوغراما، في الآونة الأخيرة بمقدار ما بين 10 و20 كيلوغراما. واستدعت هذه الصور افتراءات جديدة مفادها أن فقدان الوزن هذا لدى زعيم كوريا الشمالية ناجم إما عن معاناته من مرض خطير، أو سعيه إلى تحسين حالته الصحية. وكانت صحة كيم قد أصبحت مرارا وتكرارا موضع افتراءات إعلامية، دون وجود أي أدلة تثبت تدهورها.