أطلق مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، ورشة عمل "حوار الخط العربي" اليوم الثلاثاء 5 ذو القعدة 1442هـ الموافق 15 يونيو 2021م، وتستمر على مدى يومين، بحضور نائب الأمين العام إبراهيم بن زايد العسيري.

وتأتي الورشة تماشياً مع أهداف المركز بنشر قيم التعايش والتسامح والتواصل من خلال استثمار الفنون الابداعية، واحتضان الإبداع والفن المحلي، سعيا منه أيضاً لدعم المجتمع الفني والثقافي في المملكة مستفيداً من التنوع في مختلف المناطق، وإضافة قيمة وبصمة في مجال الأعمال الفنية. وتعد الورشة ضمن مبادرة "عام الخط العربي"، التي أطلقتها وزارة الثقافة، بدعم من برنامج جودة الحياة أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، وتهدف لإبراز فن الخط العربي بوصفه فناً قائماً بذاته يعكس ثراء اللغة العربية وجمالياتها الكتابية.

وأوضح العسيري ، نائب الأمين العام ، أن الورشة تهدف إلى تبادل الخبرات بين الفنانين من مختلف مناطق المملكة بأساليبهم المتنوعة لتتجاوز حدود المسافة بين مناطق المملكة المترامية الأطراف ، كما تسعى لإضافة لمسات جمالية لمبنى الملك عبدالعزيز للحوار الوطني من الداخل بأعمال فنية محلية من الأعمال الناتجة عن الورشة والتي تعكس هوية المركز وتسلط الضوء على أهمية التواصل والحوار لبناء مجتمع متلاحم ومتحاور.

وبين نائب الأمين العام أن الورشة تضم نخبة من الفنانين السعوديين من مختلف مناطق المملكة، مما يفتح المجال للنقاش أمام مختلف وجهات النظر لتبادل الثقافة التي تميز كل منطقة وكذلك المنجزات الفنية، كما يقدم كل فنان خلال الورشة عدد من الاعمال الفنية تتمحور حول قيمة من قيم الحوار.