نحن الأطفال نظرتنا للحياة تختلف عنكم قليلاً أيها الكبار.

فإجازة بهذا الطول في المنزل لا نعتبرها شيئٌ جميل، بل هو شئٌ ممل، ولابد لي أن أستغل إجازة أبي الاسبوعية، لاذهب للألعاب المائية، في الواجهة البحرية بجدة. فعلى مساحة كبيرة وفي منتصف الواجهة تقريباً أقامت أمانة محافظة جدة أجمل ألعاب مائية شاهدتها في حياتي الطويلة جداً التي تبلغ الست سنوات بالتمام والكمال

وبمبلغ بسيط، يمكنني الدخول واللعب لفترات كبيرة في هذه الالعاب والاستمتاع بالدلو المائي، والمسدسات المائية وكل وسائل اللعب الأخرى، مع العديد من الصديقات التي أتعرف عليهن في هذه الألعاب وهم في مثل عمري تقريبا. كل هذا وأبي وأمي بجانبنا يراقباننا ويراقبان غروب الشمس في البحر، في جدة عروس البحر الأحمر.. كم أحب جدة