ضمن مبادرة "الثقافة إلى بيتك" وفي مرحلتها الخامسة، وبرنامج صيف 2021 بنادي أبها الأدبي، نظمت لجنته في محافظة رجال ألمع، أمس، لقاء حواريًا مع الأديب الشاب سعيد معلف، تحدث فيه عن تجربته الإبداعية.

مدير اللقاء أمين لجنة رجال ألمع أ.حسين الزيداني استعرض في البدايةسيرة الضيف، ثم طرح عليه عدة محاور شاملة حول تجربته بصفته اسما بارزا في منطقة عسير وذا تجربة إبداعية لافتة للقراء والنقاد داخل المنطقة وخارجها.. لينطلق "معلف" متحدثًا عن آثار القراءة على حياته الشخصية من جانب، والكتابة من جانب آخر، وما خرج به من العزلة الممتدة لسبع سنوات إيجاباً وسلباً، وأثر القراءات الفلسفية والفكرية والتاريخية على الكتابة الإبداعية.ثم عرج على الحديث عن إرهاصات ما قبل كتابه الأول والدوافع من كتابته، فالكتاب الثاني، والتوقف عند نص (فلسطين وأبي)، وأثر معارك فلسطين على ذاكرة أبيه، وامتداد هذا التأثير لأكثر من خمسين عاماً.. ثم الحديث عن نص (فاطمة) تلك المرأة التي كانت تحمل القيم العليا لقرى عسير وقديم طقوسها الغريبة المتوارثة عن أسلافها.. وانتهى الحديث إلى الطموحات حيال تقديم ثقافة المنطقة بمختلف جوانبها الى العالم عبر أعمال مرئية..

وفي ختام اللقاء استقبل الزيداني المداخلات والنقاشات حول تجربة الضيف، ثم رحب رئيس مجلس الإدارة د.أحمد بن علي آل مريع بالضيف مشيدا بتجربته المتفردة واللافتة..