شهد مستشفى الملك فهد العام بجدة تطورًا ملحوظًا وملموسًا خلال الفترة الأخيرة بجهود جميع الكوادر الصحية والتمريضية والإدارية، إذ عمل المستشفى على مواكبة التطور الصحي والتكنولوجي، مما جعله من أهم المستشفيات على مستوى مناطق المملكة في تحقيق الإنجازات الصحية، ويأتي ذلك مواكبة للجهود المبذولة في تحقيق أهداف رؤية 2030 وهو تحسين جودة الخدمات الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي.



تخصصات نادرة

ويقدم مستشفى الملك فهد العام العديد من الخدمات المميزة للمرضى، فهو يحتضن في داخله مراكز طبية لمختلف التخصصات وخصوصًا النادرة والهامة والتي من بينها طب الأورام، العلوم العصبية، برنامج أمراض القلب، زراعة الأعضاء، جراحة العظام، المسالك البولية، جراحة المخ، العلاج بالإشعاع، الطب النووي، علم أمراض الدم، إعادة التأهيل، والعديد من التخصصات الآخرى والدقيقة التي حظت المستشفى بالتميز بها.

وحقق مستشفى الملك فهد العام العديد من الإنجازات الكبرى للمرضى، ذلك لأن المستشفى سعى لتطبيق أفضل المعايير الدولية لضمان جودة الخدمات المقدمة، والتي من شأنها المساهمة بشكل فعّال في تطوير تلك الخدمات، واستطاع المستشفى بسبب إنجازاته الكبرى الحصول على عدة شهادات محلية وعالمية

واستطاع مستشفى الملك فهد، وبإشراف مباشر من مديرها الدكتور محمد باجبير، أن يقدم رعاية صحية إنسانية عالية الجودة، كما اهتم بجانب التعليم والأبحاث، إذ هدف المستشفى منذ إنشائه إلى أن يكون المركز الرائد للتميز في الرعاية الصحية التخصصية، واستطاع أن يصل لذلك بالفعل بفضل العديد من القيم التي يقوم على أساسها المستشفى والتي تشمل التعاون والمسؤولية والإنسانية والالتزام والأمانة.

وتتميز بيئة العمل بتوفر الرعاية الفائقة والالتزام بالجودة الشاملة في التعامل مع المرضى، بالإضافة إلى تحقيق أحد أولوياتها في نشر التوعية والمعرفة وثقافة التطوير والإنجاز والابتكار والابداع، فإن ما يقوم به الكادر الطبي في مستشفى الملك فهد العام ما هو إلا رسم واضح لكل إبداع ونجاح.