يجتمع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مجدداً بصديقه لويس سواريس وذلك حين يتواجه وبلاده مع الأوروغواي عند الساعة 3 من فجر السبت بتوقيت السعودية، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى من بطولة كوبا أمريكا لمنتخبات أمريكا الجنوبية المقامة حالياً في البرازيل. واستهل ميسي البطولة، بالتعادل مع تشيلي 1-1.

والآن، ستكون الفرصة قائمة أمام ميسي ورفاقه للتعويض على حساب زميله السابق في برشلونة وخصمه الحالي مع أتلتيكو مدريد بطل «لا ليغا» لويس سواريس الذي يسجل ورفاقه في الأوروغواي بدايتهم في البطولة بعد الغياب عن الجولة الافتتاحية بحكم وجود 5 منتخبات في كل من المجموعتين.

وتتصدر باراغواي ترتيب المجموعة الأولى بفوزها افتتاحاً على بوليفيا 3-1، فيما تحتل الأرجنتين وتشيلي المركزين الثاني والثالث بنقطة لكل منهما. وبحكم تأهل 4 منتخبات من أصل 5 الى الدور ربع النهائي، تبدو المهمة في متناول ميسي ورفاقه لكن عليهم تجنب التعثر في العاصمة برازيليا في أول لقاء مع الأوروغواي منذ التعادل الودي 2-2 في نوفمبر 2019.

وعلى المنتخب الأرجنتيني تجنب سيناريو مبارياته الثلاث الأخيرة أمام تشيلي 1-1 وكولومبيا 2-2 في الجولتين السابعة والثامنة من التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2022 ولقاء تشيلي مجدداً في الجولة الأولى من البطولة القارية، إذ فرط بتقدمه في المباريات الثلاث واكتفى بالتعادل.

وتسعى كل من الأرجنتين والأوروغواي التي تدخل اللقاء على خلفية هزيمة وتعادلين في مبارياتها الثلاث الماضية (جميعها في تصفيات مونديال 2022)، الى تجنب مواجهة البرازيل المضيفة في ثمن النهائي، لا سيما أن حاملة اللقب مرشحة لتصدر المجموعة الثانية بعد الأداء القوي الذي قدمته افتتاحاً بالفوز على فنزويلا 3-صفر.

ويملك المدرب أوسكار تاباريس الأسلحة اللازمة لاستغلال نقاط ضعف الدفاع الأرجنتيني بوجود نجم مانشستر يونايتد إدينسون كافاني الى جانب سواريس، فيما يأمل سكالوني أن يكون خط هجومه أكثر فعالية أمام المرمى بعد الفرص الضائعة الكثيرة أمام تشيلي، لاسيما من مهاجم شتوتغارت الألماني نيكولاس غونزاليس.

وترجمت الأرجنتين فرصة واحدة من أصل 18 تسديدة لها على المرمى في المباراة الافتتاحية.

وفي كويابا، تسعى تشيلي إلى البناء على النتيجة الإيجابية أمام ميسي ورفاقه من أجل التغلب على بوليفيا ورفع رصيدها إلى 4 نقاط ما سيمهد الطريق أمام أرتورو فيدال وأليكسيس سانشيس ورفاقهما لبلوغ ربع النهائي.