هناك خصلةٌ عظيمة من خصال الدين القويم وهي من خصاله الرفيعة العليَّة، خصلة مباركة جاء التنويه بها، والحث عليها، والترغيب في فعلها، وذِكر عظيم ثواب أهلها، وجزيل أجورهم عند الله -تبارك وتعالى- في مواضع عديدة من كتاب الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم، إنها كظم الغيظ، والعفو، والصفح، والتجاوز عن الحقوق كافة وما يخص الديات خاصة أن العفو والصفح باب عظيم من أبواب الإحسان، وبابٌ عظيمٌ من أبواب نيل الرحمة والغفران، فمن عفا وأصلح فجزاه الله خيرًا، يقول جل وعلا: (وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)، ويقول: (فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ)، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم (ما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًا).

وقد تناقلت وسائل الاعلام في الفترة الماضية وخاصة قنوات التواصل الاجتماعي قصة عفو يجب أن تسجل بمداد من ذهب وأن يدونها التاريخ للعظة والعبرة والاتعاظ بها والاقتداء بهذه الأسرة النبيلة وهم أسرة محمد بن زابن بن راجح الزهراني وإخوانه ووالدتهم نورة‬ بنت محمد آل عسيلة الواهبي الشهراني، لقد سطرت هذه الأم الفاضلة وأبناؤها قصة عفو غريبة في زمننا هذا الذي طغت فيه المادة ووصلت الديات عشرات الملايين، حيث أجارت (قاتل ابنها) وإخوانه وأهله وطلبت منهم عدم رحيل أسرة القاتل من منازلهم إلى أن يتم العفو، وقد تم العفو.

جمعت هذه الفاضلة الأخلاق الإسلامية التي يجب أن يتصف بها الإنسان المسلم من الرضا بقدر الله عز وجل وعفو وصفح وحلم وصبر ووفاء ونخوة ومروءة وحسن جوار جزاها الله خيرًا وكتب لها الأجر، نعلم يقينًا أن هذه الأسرة عفت عن قاتل ابنها لوجه الله تعالى لا تريد من وراء ذلك جزاءً ولا شكورًا ولا تريد إلا ما عند الله سبحانه وتعالى ولكن من الواجب على كل إعلامي أو صاحب قلم إبراز هذا العمل، ومن هذا المنبر أتمنى أن تكرم هذه الأم الفاضلة وأبناؤها لما قاموا به من عمل قصدوا به وجه الله تعالى ويجب أن يحتذى به ويقتدى به في بلاد الإسلام.