كشف صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل جوانب من مسيرته في الحياة خلال برنامج تلفزيوني، مؤكداً أنه عمل في مطعم لمدة أسبوع أثناء دراسته الجامعية، وأوضح أنه رسب في كل علوم الهندسة بالجامعة، وبعدها عاد مرة أخرى ودرس إدارة الأعمال.

وقال سموه في برنامج المسار على قناة السعودية: كان هناك شعور عام في جيلنا أن العلوم الطبيعية مثل الهندسة والكيمياء وغيرها هي التي يجب أن يتبعها الإنسان، وفي الثانوية كان لدي ميل للمواد العلمية، ووضعت في برنامج متطور في هذا المجال، وعندما ذهبت لجامعة برينستون لأكمل دراستي في الهندسة وجدت المستوى الجامعي يختلف نوعا ما عن الثانوية، وبدلا من أن أتمكن من إنجاز دراساتي في علوم الهندسة رسبت فيها كلها، ومن أنظمة الجامعة أن من يرسب في المادة التي اختارها للدراسة لابد أن يترك الجامعة، ففعلت، ولكن كان هناك ملحق ثقافي للمملكة العربية السعودية في نيويورك هو الدكتور عمر أبوخضرة رحمه الله وكانت له صداقات في جامعات مختلفة بالولايات المتحدة الأمريكية فرتب لي أن التحق في العام التالي بجامعة أخرى في العاصمة واشنطن وغيرت تخصصي ودرست في كلية إدارة الأعمال.

كما تطرق سموه خلال اللقاء للعديد من المحطات في مسيرته الحافلة.