بعدما كانت أول المنتخبات الضامنة لتأهلها إلى ثمن نهائي كأس أوروبا، تخوض إيطاليا اليوم الأحد في روما مباراتها الأخيرة في المجموعة الأولى بحثاً عن فوز ثالث توالياً، عندما تصطدم بمنتخب ويلز ونجميها غاريث بايل وأرون رامسي.

وقدّم المنتخب الإيطالي حتى الآن بقيادة مدربه روبرتو مانشيني أفضل العروض بعد فوزه بمباراتيه الأوليين على تركيا وسويسرا بنتيجة واحدة 3-صفر على الملعب الأولمبي في روما الذي يستضيف مباراة «أتزوري» في دور المجموعات.

وتدرك إيطاليا أن الهزيمة ستفقدها صدارة المجموعة، وبالتالي لن تتراخى على الإطلاق، إلا أن النقطة السلبية الوحيدة حتى الآن هي إصابة أليساندرو فلورنتسي في المباراة الأولى والقائد جورجو كييلني في الثانية.

ومع طموح تكرار إنجاز 2016 حين وصلت ويلز الى نصف النهائي في مشاركتها الأولى في البطولة، يأمل بايل، رامسي ورفاقهم إيقاف إيطاليا، علما أن تأهل ويلز قد يحصل حتى في حال الخسارة إن كان بين أفضل 4 منتخبات في المركز الثالث أو حتى كثانية في المجموعة في حال فشلت سويسرا في الفوز على تركيا.

ويدرك المنتخب الويلزي صعوبة المهمة في العاصمة الإيطالية.

وفي المباراة الأخرى يلتقي المنتخب السويسري بنظيره التركي في مباراة تميل الأفضلية والخبرة لسويسرا التي تملك نقطة واحدة بتعادلها مع المجر، وتبحث عن الانتصار على أمل أن تلعب الظروف في صالحها للتأهل للدور التالي.

بينما المنتخب التركي كان أول المودعين للبطولة، حيث لا يملك أي نقطة، بعد أن خسر مباراتيه أمام إيطاليا وويلز.