تعمل وزارة التعليم على عدد من المشروعات لتطوير الجامعات والأداء المهني للمعلمين ومسارات الثانوية العامة؛ وفق أحدث المعايير الدولية. تهدف الوزارة إلى تقليل الهدر التعليمي بانخراط الطلاب في تخصصات وفق ميولهم وقدراتهم وتحسين مستوى مخرجات التعليم من خلال تقديم مسارات أكثر تنوعًا تلبي احتياجات ومصالح الطالب وضمان مواءمة مخرجات التعليم مع سوق العمل بشكل وثيق وحقيقي وخفض نسب البطالة.

نظام الجامعات الجديد: يهدف لتحقيق الاستقلالية المنضبطة للجامعات، بحيث يمكّنها ذلك من بناء لوائحها الأكاديمية والمالية والإدارية؛ وفق السياسات العامة التي تقرها الدولة من خلال مجلس شؤون الجامعات المقترح، وتحقيق انعكاس حقيقي لمضامين رؤية (2030) في التنظيم الإداري للجامعات.

مدارس الطفولة المبكرة: يهدف المشروع لتحسين جودة التعليم، وحصول كل طفل على فرص التعليم الجيد وفق خيارات متنوعة، عبر إسناد تدريس الصفوف الأولية بنين لمعلمات متخصصات، ويرتبط المشروع بأهداف التنمية المستدامة من خلال تحقيق التعليم الشامل، العادل، ذي الجودة والنوعية العالية.

دوري المدارس: أحد أهم المشروعات لدى الهيئة العامة للرياضة، الذي تنظمه بالتعاون مع وزارة التعليم كمشروع رياضي وطني يهدف لصناعة جيل جديد لرياضة كرة القدم السعودية.

التعرّف على الموهوبين: يرتبط المشروع بأهداف التنمية المستدامة من خلال تحقيق التعليم الشامل، العادل، ذي الجودة والنوعية العالية لجميع فئات المجتمع لبناء رأس المال البشري اللازم لتحقيق التنمية المستدامة.

التطوير المهني للمعلمين والمعلمات: يهدف المشروع إلى رفع مستوى الأداء المهني في ضوء المعايير المهنية للمعلّم؛ للمساهمة في تجويد نواتج التعلّم، وتقديم برامج تخصصية عامة متنوعة وفق احتياجات التطوير المهني بصورة مستمرة.

تطوير مسارات الثانوية العامة والأكاديميات المتخصصة: يهدف هذا المشروع إلى تصميم نموذج تعليمي متميز وحديث للتعليم الثانوي، يسهم بكفاءة في تأهيل الطالب للحياة ولإكمال تعليمه ما بعد الثانوي.

ويتضمن عدة مسارات نوعية متخصصة وبناء مناهج حديثة وتطوير عمليات التعليم والتعلم بما يسهم في تأهيل الخريج لتلبية حاجات سوق العمل من مهن المستقبل.