قال جون باغانو، الرئيس التنفيذي لـ"شركة البحر الأحمر للتطوير" وشركة "أمالا"، أن تكلفة المرحلة الأولى لمشروع البحر الأحمر ستزيد على 30 مليار ريال، وأن 70% من عقود إنشاء المشروع مُنحت لشركات سعودية.. وأضاف باغانو في تصريحات صحفية أمس (الأحد) أن المشروع صمم ليكون مدرا للأرباح، وأن العوائد المتوقعة من المشروع متناسبة مع مستوى المخاطر.

وأكد أنه يسير حسب الجدول الزمني حيث من المقرر استقبال أول الزائرين بنهاية العام المقبل في 3 منتجعات يليها 13 منتجعا بنهاية العام 2023.

وكان جون باغانو، صرح في وقت سابق بانه لم يتم بعد تحديد طريقة تمويل المرحلة الثانية لمشروع "البحر الأحمر" و قد يتم التفكير في طرح عام، أو بيع أصول، أو الاستفادة من أسواق الدين.

وأضاف باغانو أن متحصلات التسهيل الائتماني الأخضر الذي حصل عليه المشروع بقيمة 14.1 مليار ريال سيتم استخدامها في تمويل المرحلة الأولى من المشروع، والمقرر اكتمالها في نهاية عام 2023.

وأعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، مؤخراً اكتمال تسهيل قرض لأجَل محدد وتسهيل ائتماني مُتجدد بقيمة 14.12 مليار ريال مع أربعة بنوك سعودية تضمنت البنك السعودي الفرنسي، وبنك الرياض، وساب، والبنك الأهلي السعودي.

وحول مشروع "أمالا"، قال باغانو إن الشركة قد تقوم بجمع تمويل قد تصل قيمته إلى 10 مليارات ريال خلال العام القادم.

وأوضح أنه لم يتم تحديد قيمة القرض بعد، إلا أنه من المرجح أن يكون في نطاق 5 إلى 10 مليارات ريال، مضيفا أن الشركة منحت عقودا بقيمة تتجاوز 3 مليارات ريال.