قالت اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، أمس الثلاثاء، إن فتح الطريق الساحلي بين مدينتي سرت ومصراتة والذي يربط بين شرق البلاد وغربها، لن يتم إلا بعد الانتهاء من أعمال الصيانة والتأمين التي ستتم خلال أيام قليلة. جاء ذلك في بيان نشر في ختام اجتماعها بمقرها الدائم بمدينة سرت الذي بدأ أمس الاول الاثنين، بحضور وفد من بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا. وأكدت اللجنة أنها وقفت بعد قيامها بزيارات ميدانية للطريق الساحلي بحضور أعضاء بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، على حاجة الطريق إلى إصلاحات وصيانة عاجلة، وترتيبات أمنية تتعلق بإقامة بوابات وتمركزات أمنية، مشيرة إلى أنها سمحت ببداية إدخال المعدات والتجهيزات الخاصة بها. وأضافت اللجنة أنه تم اللقاء بين غرف العمليات الميدانية من الطرفين ولجنة الترتيبات الأمنية بشكل مباشر على خط التماس لأول مرة من أجل التنسيق التام لتنفيذ الأعمال المنوطة بها.