أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أمس الثلاثاء عزل لاعبي منتخب بلاده المدافع بن تشيلويل ولاعب الوسط مايسون ماونت حتى 28 يونيو، بعد اعتبارهما مخالطين للاعب وسط منتخب اسكتلندا بيلي غيلمور الذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا. وغاب الثنائي عن مباراة أمس أمام تشيكيا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ضمن النسخة السادسة عشرة لكأس أوروبا، وعلى الأرجح مباراة الدور ثمن النهائي الذي بلغه منتخب الأسود الثلاثة. وأضاف في بيان «تم تأكيد الثنائي ليلة أمس الأول على أنهما حالة اتصال وثيق مع الاسكتلندي بيلي غيلمور»، مشيرا إلى أن اللاعبين «سيعزلان نفسيهما ويتدربان بشكل فردي في مناطق خاصة في المعسكر التدريبي الإنجليزي في ساينت جورج بارك». وكان الاتحاد الاسكتلندي أعلن صباح الاثنين أن اختبار لاعب وسطه الشاب غيلمور (20 عامًا) كان إيجابيًا لـ»كوفيد-19» وأنه اضطر إلى عزل نفسه لمدة 10 أيام.

ولم يتخذ الجانب الاسكتلندي أي إجراء آخر. لكن في المساء، قرر المنتخب الإنجليزي عزل ماونت وتشيلويل، زميلي غيلمور في صفوف النادي اللندني، «كإجراء احترازي» بعد مباراة المنتخبين في ويمبلي الجمعة (صفر-صفر) ضمن الجولة الثانية للمجموعة الرابعة. وعلى الرغم من اختبارين سلبيين، الأحد والاثنين، قرر الاتحاد الإنجليزي، بالتنسيق مع السلطات الصحية البريطانية، عدم المخاطرة، وتمديد عزلهما حتى يوم الاثنين.