حذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، المسؤولين الأميركيين من العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران لعام 2015 ، هذا الأسبوع، وذلك خلال زيارته إلى واشنطن، في محاولة أخيرة من جانب إسرائيل للتأثير على المفاوضات الجارية بين الولايات المتحدة وإيران في فيينا. ووصل رئيس أركان الجيش الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة يوم الأحد وأمضى اليومين الماضيين في اجتماعات مع رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في البنتاغون بحسب الجيش. وعرض رئيس الأركان الإسرائيلي إخفاقات الصفقة النووية الحالية، والتي تسمح لإيران بإحراز تقدم كبير في السنوات المقبلة في كمية ونوعية أجهزة الطرد المركزي وكمية ونوعية اليورانيوم المخصب، وشدد على عدم وجود رقابة على إيران في مجال تطوير سلاح نووي»، وفقا لبيان الجيش الإسرائيلي أمس الثلاثاء. وتأتي زيارة كوخافي للولايات المتحدة، والتي تأجلت بسبب حرب غزة الشهر الماضي، في الوقت الذي تكثفت فيه المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران، بعد انتخاب إبراهيم رئيسي الأسبوع الماضي رئيساً لإيران. وأعربت الحكومتان الإسرائيلية الحالية والسابقة عن معارضة عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، والمعروف رسميًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، التي ألغاها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في عام 2018 ، ووضع نظام عقوبات صارم دفع إيران إلى التخلي عن الاتفاق بعد عام.