Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالرحمن عربي المغربي

تجربة فريدة

A A
تأكيدًا بلغة السعادة أن المملكة دائمًا تتحرك بهدوء نحو الأمام ولكن الإنجاز يولد بصدى يشبه لحظة الميلاد للحياة.. جاءت جائحة كورونا وهاجم هذا الفيروس بكل شراسة العالم دون استثناء، وتربع بتفاصيل حياة البشر وعطل الحياة وشل اقتصاد العالم وتوقف كل شيء بمشهد مهيب ومرعب لم ترَ الأرض له مثيلًا، ولكن بفضل الله ثم بجهود وحكمة قيادتنا الرشيدة قدمت المملكة تجربة فريدة في مواجهة هذا الداء، وتحدث العالم عن نجاح هذا الوطن في إدارة الأزمة بالنهج الكامل وكانت الغاية الحفاظ على الصحة وفق المعايير ودعم جهود الجميع، ويحسب لها الإجراءات الاستباقية، وكل العالم يتذكر هذه التجربة والتي بدأت بحفنة من الإجراءات والاحترازات الوقائية حفاظًا على المعتمرين وزائري المسجد الحرام والمسجد النبوي وحتى تحمي الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأعلنت رئاسة شؤون الحرمين جملة من الإجراءات الوقائية ومنها إغلاق الحرمين الشريفين بعد انتهاء صلاة العشاء بساعة وإعادة فتحهما قبل صلاة الفجر بساعة، وإغلاق صحن المطاف حول الكعبة المشرفة والمسعى بين الصفا والمروة طوال فترة تعليق العمرة، وتكون الصلاة داخل المسجد فقط ومنع دخول المحرمين للمسجد الحرام والساحات المحيطة به، وإغلاق المسجد القديم في الحرم النبوي الشريف بما فيها الروضة الشريفة ومقبرة البقيع وعدم السماح بالاعتكاف والافتراش أو إدخال الأطعمة والمشروبات. وشددت المملكة الإجراءات الوقائية بإيقاف العمرة للمواطنين والمقيمين مؤقتاً، ووزارة الخارجية أعلنت تعليق الدخول للمملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتًا ومنع دخول مواطني ٧ دول انتشر فيها هذا الداء ووقف مؤقت لتنقل المواطنين السعوديين والخليجيين ببطاقات الهوية.. واليوم يتأكد هذا الإنجاز والنجاح حيث وصل عدد الذين تلقوا اللقاح أكثر من ١٧ مليون، وهذا نتيجة حتمية لكل الجهود التي ترعاها حكومة قيادتنا الرشيدة وفق مسيرة متناغمة ومتسارعة وتأكيدًا على صواب المنهج والرؤية المدروسة التي تتبعها في مسيرتها التنموية والتي تضع الإنسان وصحته نصب عينها وفي قمة أولوياتها وإن الحفاظ على صحة أبنائها والمقيمين على أرضها هي من الأولويات التي تسعى لتحقيقها.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X