قالت هيئة اتحادية بالإمارات، إن الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في البلاد تأتي في معظمها من سلالات أشد عدوى؛ مما أدى إلى زيادة عدد الوفيات المرتبطة بالفيروس.

وتعد حملة التطعيم ضد «كورونا» بالإمارات، التي يبلغ عدد سكانها نحو تسعة ملايين نسمة، واحدة من أسرع الحملات في العالم، لكن عدد الإصابات ارتفع خلال الشهر الماضي إلى أكثر من ألفي إصابة جديدة يومياً، على الرغم من أن هذا لا يزال أقل من الذروة التي شهدتها البلاد في فبراير الماضي.

وقالت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، حسب «رويترز»، إن الزيادة في حالات الوفاة ناجمة عن انتشار سلالات «بيتا» و«دلتا» و«ألفا».

وأضافت، أن سلالة «بيتا» التي تم اكتشافها لأول مرة في جنوب أفريقيا هي الأكثر انتشاراً في الإمارات، حيث تمثل 39.2 في المائة من الحالات.

وذكرت الهيئة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مساء أمس (الأحد)، أن السلالة «دلتا» التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند تمثل 33.9 في المائة من الإصابات، في حين تمثل السلالة «ألفا» التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا 11.3 في المائة.

وحذرت منظمة الصحة العالمية هذا الشهر من أن «دلتا» أصبحت السلالة الأكثر انتشاراً في العالم بقدرتها الكبيرة على نقل العدوى.

وحظرت الإمارات دخول الأشخاص الذين زاروا جنوب أفريقيا أو الهند خلال الأربعة عشر يوماً السابقة، مع إعفاء البعض مثل المواطنين والدبلوماسيين.

وحثت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث السكان على التطعيم قائلة، إن 92 في المائة ممن دخلوا العناية المركزة لم يحصلوا على اللقاح، بينما لم يتم تطعيم 94 في المائة ممن توفوا بسبب الفيروس.

وحصل كثيرون في الإمارات على لقاح «سينوفارم» الصيني، كما توفر السلطات لقاحات «فايزر - بيونتيك» و«أسترازينيكا» و«سبوتنيك في» للمواطنين والمقيمين.

وذكرت اللجنة، أن 91.8 في المائة من المؤهلين للتطعيم حصلوا على اللقاح، وهو ما يمثل 71 في المائة من السكان.