أوصى صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، الطلاب والطالبات المبتعثين ضمن برنامج "نيوم" للابتعاث الخارجي لإكمال دراستهم في الجامعات الأمريكية لمرحلة البكالوريوس، بمواصلة بذل الجهد والمثابرة للارتقاء بهذا الوطن المعطاء، والاعتداد بقيم الدين الحنيف، وأن يكونوا قدوة لمجتمعهم، راجيًا لهم التوفيق والنجاح في مسيرتهم العلمية والعملية المقبلة.

وقال سموه في كلمته خلال استقباله في مقر الإمارة بحضور الرئيس التنفيذي لشركة نيوم المهندس نظمي النصر اليوم، خمسين طالبًا وطالبة أكملوا السنة التحضيرية بجامعة فهد بن سلطان: "هذا اليوم هو يوم فخر واعتزاز، وأنتم الأمل -بعد الله- لوطنكم وقيادتكم الحكيمة، وهذا التواجد هو ما كان يحلم ويريد تحقيقه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد فكانت كلمته -حفظه الله- منذ البداية أن هذه المشاريع مجتمعة، الغرض منها هو الإنسان السعودي، وهذا هو الهدف الذي نسعى له، ونجتهد لبذل كل ما في وسعنا لتحقيقه، وأن يكون لديهم الشغف الذي أوصى به وتحدث عنه سموه وهو المعيار الذي ينشده فيكم".

ورفع سموه باسمه ونيابةً عن الطلاب الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على ما يقدمانه لإنجاح المسيرة الوطنية التنموية، مؤكدًا أن إمارة منطقة تبوك ستظل هي الداعم الأول لكل ما فيه إنجاح للمشاريع النوعية على سواحل المنطقة.

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة نيوم أن الطلاب والطالبات المبتعثين ضمن برنامج "نيوم" من مختلف الجامعات هم على قدر من المسؤولية والمثابرة، ويتحلون بالوعي والمسؤولية الوطنية، شاكرًا لسمو أمير منطقة تبوك رسائله التربوية والقيمة التي خص بها الطلاب المبتعثين، ودعم سموه ومتابعته الدائمة لهم طيلة فترة دراستهم، سائلاً الله تعالى أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان تحت ظل قيادتنا الرشيدة.

حضر اللقاء مدير جامعة فهد بن سلطان الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان.