أطلقت مؤسسة الملك خالد اليوم حملة توعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الجهود والطموحات السعودية في توطين أهداف التنمية المستدامة لعام 2030م.


وتأتي الحملة احتفاءً بمرور خمس سنوات منذ تبني دول العالم -وفي مقدمتها المملكة - للأهداف العالمية 2030م، التي تشارك المملكة في تنفيذها من خلال رؤية 2030م وضمن عضويتها في الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة.


وتستهدف حملة #رهاننا2030 تسليط الضوء على الأهداف العالمية وتوافقها مع مستهدفات رؤية المملكة 2030م والإنجازات السعودية الاستثنائية في مجال حماية البيئة، وتنسيق الجهود الدولية للاستجابة للجائحة، وضمان النمو الاقتصادي الشامل، وتعزيز التحول الرقمي وتمكين المرأة وتشجيع المشاركة الاجتماعية.


كما تسلط الحملة الضوء على اتساق أهداف التنمية المستدامة مع القيم الإسلامية والعربية النبيلة والأولويات السعودية، وإبراز سبل مشاركة المجتمع والمنظمات غير الربحية والقطاع الخاص في تحقيق الأهداف الوطنية والعالمية لعام 2030م.


تجدر الإشارة إلى أنّ مؤسسة الملك خالد غير ربحية تُؤمن بأهمية تكافؤ الفرص في المجتمع السعودي، وتسعى لتحقيق تأثير اجتماعي مستدام، ويتماشى عملها مع تحقيق رؤية 2030م في تعظيم الأثر الاجتماعي والتمكين الاقتصادي للفئات الأقل حظاً.