عقد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع، في العاصمة واشنطن أمس ( الثلاثاء )، مُباحثات موسعة مع وزارة الدفاع الامريكية تضمنت لقاء معالي وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، ورئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال مارك ميلي ووكيل وزارة الدفاع الأمريكية للسياسات د. كولن كاهل، وذلك في إطار الزيارة الرسمية لسموه إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

‏وفي بداية اللقاء، نوّه سمو نائب وزير الدفاع بعمق العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين الصديقين، وما وصلت إليه من مستويات مُتقدمة في المجالات كافة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وفخامة الرئيس جو بايدن، مُقدمًا تهنئته للولايات المتحدة الأمريكية بمناسبة ذكرى يوم الاستقلال، منوهًا بمشاركة السعوديين أصدقائهم الأمريكيين هذه المناسبة تعبيرًا عن عميق الصداقة التي تربط الشعبين الصديقين.

‏وخلال جلسة المُباحثات، جرى استعراض الشراكة السعودية الأمريكية وأوجه التعاون الاستراتيجي في المجالات العسكرية والدفاعية القائمة والمستقبلية بين البلدين، كما جرى بحث العديد من الملفات في إطار الرؤية المشتركة للبلدين في دعم الأمن والاستقرار والدفاع عن المصالح المشتركة ضد التهديدات أيًا كان مصدرها، في سبيل الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.

‏حضر اللقاء صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، ومعالي مساعد وزير الدفاع للشؤون التنفيذية الدكتور خالد البياري، والمستشار العسكري لسمو وزير الدفاع اللواء المهندس الركن طلال بن عبدالله العتيبي، والملحق العسكري السعودي بواشنطن وأوتاوا اللواء فواز بن محمد الفواز، ومدير عام مكتب سمو نائب وزير الدفاع هشام بن عبد العزيز بن سيف.